حشرة مميتة تنتشر في المنتزهات… نصائح لتجنب لدغتها وعلاجها

حشرة مميتة تنتشر في المنتزهات… نصائح لتجنب لدغتها وعلاجها
أخبار | 25 يونيو 2020

حذّر أطباء أتراك من حشرة القراد، التي تنتشر في هذا الوقت من العام في  المنتزهات والأراضي الزراعية، بعدما تسببت بارتفاع حالات الوفاة بين الناس، نتيجة الإصابة بحمى القرم النزفية.

 
ونقلت وكالة "إخلاص" التركية، اليوم الخميس، بياناً صادراً عن وزارة الصحة، جاء فيه، أنه حتى الـ 10 من شهر حزيران الحالي ارتفع عدد الإصابات بـ"حمى القرم النزفية (CCHF) في تركيا، والتي تتسبب بها حشرة القراد، إلى 480 إصابة، في حين توفي 15 شخصاً بسببها.
 
وحذر رئيس الغرفة الإقليمية للأطباء البيطريين في تركيا، إردال إليغو، الأشخاص الذين يذهبون إلى المراعي والنزهات بأن يكونوا أكثر حذراً بخصوص اقتراب الحشرات منهم، حيث إن القراد تتسبب بمرض الحمى النزفية المميتة.
 
كما حذر إليغو في بيان صادر عنه، من خطورة قتل حشرة القراد أو رشها بمبيدات حشرية، ما يسبب انقباضها وبصقها الجراثيم ونشر المرض، مؤكداً على ضرورة التوجه إلى أقرب مركز صحي لاستخراجها من الجسم.
 
ونصح المواطنين العاملين بالزراعة أو تربية الحيوانات أن يهتموا أكثر من خلال ارتداء ملابس بيضاء لرؤية القراد، وفيما يتعلق بالبنطال نصح بأن يتم إدخاله في الجوارب، وتنظيف الملابس قبل الدخول إلى المنزل.
 
وفق منظمة "الصحة العالمية"، فإن "حمى القرم - الكونغو النزفية" هي مرض واسع الانتشار يسببه فيروس "الفيروسة النيروبية" التي تحمله حشرة القراد، وتستضيف مجموعة واسعة من الحيوانات البرية والأليفة فيروس "حمى القرم"، منها الأغنام، والماعز، والنعام.

اقرأ أيضاً: معبر جرابلس يحدد موعد استئناف زيارات عيد الأضحى
 
وينتقل فيروس "حمى القرم" إلى البشر إما عن طريق لدغة حشرة القراد، أو بالاتصال المباشر بدم، أو أنسجة الحيوانات المصابة أثناء الذبح أو بعده مباشرة، وينتقل الفيروس من إنسان إلى آخر نتيجة الاتصال المباشر بدم الشخص المصاب أو إفرازاته أو أعضائه أو سوائل جسمه الأخرى.
 
كما قد ينتقل الفيروس إلى المرضى في المستشفيات نتيجة سوء تعقيم المعدات الطبية، وإعادة استخدام الحقن وتلوث اللوازم الطبية، وفق منظمة الصحة العالمية.
 

أعراض الحمى النزفية
 

من أعراض المرض، ارتفاع الحرارة، وآلام العضلات، والدوخة، وآلام الرقبة، وتيبسها، وآلام الظهر والصداع، والتهاب العيون، والحساسية للضوء.
 
وفي البداية يصاب الشخص بالغثيان والقيء والإسهال وآلام البطن والتهاب الحلق، تليها تقلبات مزاجية حادة وارتباك، وقد يعاني المرضى ذوي الحالات الخطيرة من تدهور سريع في وظائف الكلى، أو فشل كبدي أو رئوي مفاجئ بعد اليوم الخامس من المرض.
 
ويبلغ معدل الوفيات الناجمة عن "حمى القرم" حوالي 30 في المئة، وتحدث الوفاة في الأسبوع الثاني من المرض، وبشكل عام يبدأ التحسن في حالة المرضى الذين يستردون عافيتهم في اليوم الـ 9 أو الـ 10 بعد ظهور المرض.

 قد يهمك: ابتداءً من الغد... هذه عقوبة عدم ارتداء الكمامة الطبية في تركيا

العلاج

 يجب توفير رعاية دائمة للمصابين بحمى القرم النزفية في المراكز الطبية، ووفق منظمة الصحة العالمية، استخدم عقار "ريبافيرين" المضاد للفيروسات في علاج حالات الإصابة بحمى القرم وكان له فوائد واضحة.
 
وأشارت المنظمة، إلى أنه لا تتوفر لقاحات لحماية الحيوانات من العدوى بالفيروس، وفي ظل عدم وجود لقاح فعال فإن السبيل الوحيد للحد من العدوى بين البشر هو إذكاء الوعي بعوامل الخطر وتوعية الناس بالتدابير التي يمكنهم اتخاذها للحد من أشكال التعرض للفيروس.
 
ونصحت منظمة الصحة العالمية، للحد من خطر انتقال العدوى من القرادات إلى الإنسان بـ "ارتداء ملابس واقية (أكمام طويلة وسراويل طويلة)، ارتداء ملابس فاتحة اللون لسهولة اكتشاف وجود أي قرادات على الملابس، استعمال أنواع مُعتمَدة من المبيدات الكيميائية المخصصة لقتل القرادات على الملابس، استعمال نوع مُعتمَد من المواد الطاردة على الجلد والملابس، فحص الملابس والجلد بانتظام لاكتشاف وجود أي قرادات عليهما؛ وفي حالة اكتشافها يجب إزالتها بطريقة آمنة".
 
كما نصحت بتجنُّب المناطق التي تتواجد فيها القرادات بكثرة والفصول التي يصل فيها نشاطها إلى أعلى مستوياته.
 
وللحد من خطر انتقال العدوى من الحيوان إلى الإنسان، نصحت المنظمة العالمية، بارتداء القفازات وغيرها من الملابس الواقية أثناء التعامل مع الحيوانات أو أنسجتها في أماكن  توطن المرض، ولا سيما خلال إجراء عمليات الذبح والإعدام في المجازر أو المنازل، إضافة إلى فرض الحجر الصحي على الحيوانات قبل دخولها إلى المجازر، أو الرش المنتظم للحيوانات بالمبيدات قبل ذبحها بأسبوعين".
 
وسبق أن حذر عالم الأمراض المعدية في جامعة "عثمان غازي" بمدينة اسكي شهير،  البرفسور نور الدين أربان، من الإصابة بمرض فيروس حشرة القراد، ولا سيما في الأماكن المزروعة بالحشائش التي يقصدها المتنزهون عادة.
 
وتوفي مواطن تركي منذ يومين بسبب لدغة حشرة القراد في ولاية تشوروم التركية، وتسببت أيضاً بإدخال 6 آخرين إلى المستشفى، وفق موقع "الجسر ترك".


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق