بعدما أثار جدلاً… معتصم النهار يعتذر وباسم مغنية يمدح أخلاقه

 بعدما أثار جدلاً… معتصم النهار يعتذر وباسم مغنية يمدح أخلاقه
فن | 25 يونيو 2020

اعتذر الممثل السوري معتصم النهار، عن تصريحاته الأخيرة، التي أثارت جدلاً حول أفضلية الممثل السوري على اللبناني، خلال مقابلة له على قناة "MTV" اللبنانية.

 
وقال النهار خلال تغريدة له على موقع "تويتر"، أمس الأربعاء "أعتذر من الجميع في حال لم يصل المعنى المطلوب في لقائي الأخير ببرنامج الأحد منحكي. تواصلنا أنا والصديق باسم مغنية، ولا يوجد أي سوء تفاهم، واجتمعنا على الإخلاص للعمل والوفاء لرسالة الفن وعلاقة الأخوة بين الجميع".
 
 

ليرد عليه الممثل اللبناني وسام مغنية قائلاً "إن توضيح معتصم دليل على الكِبَر الذي يتمتع فيه والذي تزين به أخلاقه، كما الزملاء من الممثلين السوريين" مضيفاً أنه "يعلم بأن التعبير قد خانه لكن ما يجمعهم أكبر بكثير من نزعة أي طارئ على المهنة للاصطياد في الماء العكر، وتحوير أي عتاب أو توضيح بين الأحبة".
 
وكان معتصم النهار قال رداً على سؤال الإعلامية جيسيكا عازار في برنامج الأحد منحكي "لماذا أغلب الأبطال الشباب في الأعمال المشتركة سوريون؟، إن السوق هو الذي يحكم، والفنان السوري خريج معهد فنون مسرحية وهو أكاديمي".
 
باسم مغنية رد على تصريح النهار أن "معظم الفنانين اللبنانيين خريجون وأكاديميون وموهوبون، مثل يورغو شلهوب، ويوسف حداد، وطلال الجردي، وبديع أبو شقرا، ونيكولا معوض، وغيرهم، وأنه بفتخر أيضاً بالممثلين السوريين كثيراً"، وتأمل "ألا يصطاد أحد في الماء العكر ويستغل حديثه لإحداث فتنة بين الفنانين السوريين واللبنانيين "فسوريا ولبنان بلد واحد"، على حد قوله.
 
وأشار مغنية إلى أنه "لم يكن أبداً ضد أن يمثل الفنان السوري في لبنان، ولا سيما أنه شارك في الكثير من الأعمال في سوريا"  
 
اقرأ أيضاً: ممثلون سوريون يسرقون الأضواء عربياً في موسم الدراما المقبل
 
وكشف النهار أنه يحضر لعملين فنيين جديدين، من إنتاج شركة "‘إيغل فيلمز" لمالكها جمال سنان. العمل الأول يحمل اسم "النصاب" من تأليف ريم حنا وإخراج المثنى صبح، والآخر بعنوان "مستر إكس"، موضحاً أن أحد العملين تشاركه البطولة الفنانة اللبنانية دانييلا رحمة.
 
وكانت الممثلة شكران مرتجى، شنت هجوماً على مقدمي البرامج الفضائية منذ يومين على حسابها في "انستغرام"، متهمة إياهم بمحاولة الوقيعة بين الفنانين من خلال طرح أسئلة وصفتها بالمصيدة.
 
ورأت مرتجى أن "لكل فنان جمهوره وبصمته وموهبته، ولكن فكرة الإلغاء أصبحت مقيتة".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق