معاناة لاجئ فلسطيني سوري تنهيها سيول إسطنبول

معاناة لاجئ فلسطيني سوري تنهيها سيول إسطنبول
أخبار | 24 يونيو 2020

توفي لاجئ فلسطيني سوري غرقاً خلال موجة السيول، التي ضربت مدينة إسطنبول التركية، أمس الثلاثاء،  بحسب ما أعلن عنه والي إسطنبول علي يرلي قايا.

 
أحمد محمد شعبان، الذي لم يتجاوز من العمر 40 عاماً، باغتته مياه السيول في منزله في الطابق السفلي (قبو) بحي اسنيورت، ولكونه كان يعاني من عدّة أمراض لم يتمكّن من النجاة منها، بحسب صفحة "كوزال" المعنية بشؤون اللاجئين السوريين في تركيا.
 
لكن شعبان ووفقاً لما ذكر سابقاً في تسجيل مصور،  لم يسقط فقط ضحيّة مياه الأمطار الغزيرة، وإنما سقط ضحية الإهمال بعد أن ناشد القنصلية الفلسطينية بإسطنبول لمعالجة وضعه الصحي والقانوني دون أي جدوى.
 
ونشرت صفحة "مخيم اليرموك نيوز" على "فيسبوك" مؤخراً، فيديو لشعبان ناشد خلاله الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بالنظر لوضعه الصحي وأن يتم إعادته إلى فلسطين، وأن يتم النظر بوضع الفلسطينيين في تركيا.
 
 
ووفقاً لما ذكره فإنه "كان يعاني من تشمّع بالكبد بنسبة 65 في المئة ودوالي، وفتق بالمعدة، وتنفخ بالقدم، ولم يكن يمتلك ثمن الطعام، أو ثمن الذهاب إلى طبيب".
 
وذكرت "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا"، أنّ شعبان لا يمتلك بطاقة حماية مؤقتة "كمليك" وهو ما انعكس على حياته وحرمه من العمل والعلاج لكونه لا يحمل أوراقاً ثبوتية رسمية.
 
ويعاني ما بين 10 إلى 12 ألف فلسطيني سوري من أوضاع معيشية واقتصادية وقانونية غير سوية في تركيا، وعدم وجود تمثيل رسمي لهم، وتهميش وتجاهل الجهات المعنية لمعاناتهم حسب "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" على موقعها الإلكتروني.

اقرأ أيضاً: بعد 6 سنوات.. سيدة سورية تخرج للحياة من سجنها العائلي
 
وأنقذت السلطات التركية أمس عدد من المواطنين الأتراك والسوريين من السيول، التي غمرت طوابق أرضية في إسطنبول، بينهم ثلاثة أطفال سوريين أعمارهم (2 و3 و5) سنوات، وتم نقلهم إلى المشفى الحكومي في أسنيورت، بحسب وكالة الأناضول.
 
وتقدر "مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سوريا" عدد عائلات اللاجئين الفلسطينيين من حملة الوثائق السورية في تركيا بـ 1915، بحسب تقريرها الإحصائي الصادر في حزيران العام الفائت.
 
ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين على الأراضي التركية، 3 ملايين و 610 آلاف، بحسب آخر إحصائية لوزارة الداخلية التركية، يقيمون بولايات مختلفة، من أبرزها اسطنبول وغازي عنتاب وأورفا وهاتاي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق