اغتيالات جديدة في درعا تطال مقاتلين سابقين في الجيش الحر

اغتيالات جديدة في درعا تطال مقاتلين سابقين في الجيش الحر
أخبار | 14 يونيو 2020

قتل 3 مدنيين جراء انفجار عبوة ناسفة في منطقة درعا البلد، في مدينة درعا جنوبي سوريا.

 
وذكرت وكالة "سانا"، مساء أمس السبت، أن عبوة ناسفة زرعت بالقرب من دوار العباسية انفجرت ما أدى إلى مقتل 3 مدنيين وإصابة آخر بجروح.
 
ووفق صفحة "تجمع أحرار حوران" على "فيسبوك" فإن المستهدفين الثلاثة كانوا عناصر سابقين في الجيش الحر، وأجروا تسوية مع قوات النظام، وعادوا لممارسة حياتهم المدنية.
 
وقبل يوم اغتال مجهولون المقاتل في الجيش الحر، سمير الكور، في منطقة النخلة بدرعا البلد، من خلال إطلاق النار عليه، وفق تقارير إعلامية.

اقرأ أيضاً: إشارات على معركة قريبة ضد الجماعات الجهادية في إدلب… متى تحصل؟ 
 
ودعت قوات النظام مطلع الشهر الحالي المنشقين عنها في درعا والمتخلفين عن الخدمة الإلزامية تسليم أنفسهم مع وعود بعدم محاسبتهم.
 
وتشهد محافظة درعا اغتيالات متكررة من قبل مجهولين طالت في معظمها مقاتلين سابقين في الجيش الحر، ومدنيين وموظفين سابقين في المجالس المحلية، في ظل اتهامات موجهة للنظام السوري بمسؤوليته عن تلك العمليات.
 
ووثق مركز "توثيق الانتهاكات في سوريا" في مطلع نيسان الماضي مقتل 66 شخصاً في محافظة درعا بينهم 56 بانفجار ألغام أرضية، و10 بانفجار قنابل عنقودية وذخائر غير منفجرة، خلال الفترة بين آب 2018 وكانون الأول 2019.
 
وكانت قوات النظام السوري سيطرت على كامل محافظة درعا في تموز عام 2018، بعد اتفاق مع فصائل المعارضة برعاية روسية، نصت على تسليم السلاح، وخروج الرافضين للتسوية مع النظام إلى الشمال السوري، إضافة إلى ضمانات للراغبين بالبقاء بعدم التعرض لهم.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق