"فيسبوك" يصدر إجراءات جديدة يحاصر فيها صفحات إعلام حكومية

"فيسبوك" يصدر إجراءات جديدة يحاصر فيها صفحات إعلام حكومية
تقني | 05 يونيو 2020

 بدأ موقع "فيسبوك" بوضع إشارة على وسائل الإعلام التابعة بشكل كلي أو جزئي لحكوماتها، لتوعية الناس بخصوص الأخبار والمنشورات التي يقرؤونها ومعرفة فيما إذا كانت قد نشرت تحت تأثير حكومي أم لا، وذلك  بعد أن أعلن عن هذه السياسة في عام 2019.


ووفق موقع "ذي فيرج" التقني، فإن الشركة العملاقة ستباشر بتصنيف الإعلانات المرتبطة بوسائل الإعلام التي تشملها السياسة في وقت لاحق من عام 2020، إضافة إلى حظر وسائل الإعلام المدارة من قبل دولة ما،  من الإعلان داخل الولايات المتحدة.
 
وينفذ "فيسبوك" هذه الخطوة بشأن الصفحات التي تتدخل الحكومات بإدارتها لكونها تجمع "ما بين التأثير الخاص بمنظمة إعلامية والدعم الاستراتيجي للدول"، وأوضح "فيسبوك" أن على الناس "أن يعرفوا ما إذا كانت الأخبار التي يقرؤونها تأتي نتيجة نشر قد يكون خاضع لتأثير حكومة ما"، وفق الموقع.
 
ويصنف "فيسبوك"  وسائل الإعلام التي تسيطر عليها حكومات الدول على ضوء عوامل مختلفة، تتضمن معلومات حول ملكيتها وتمويلها، وتوفر نظم مساءلة مرجعية كسياسات التصحيح، ومدى شفافيتها بشأن مصادرها.

اقرأ أيضاً: تطبيق تفاعلي جديد أطلقه "فيسبوك" تعرّف إليه
 
وفي هذه الحالة سيتاح لوسائل الإعلام التقدم بإثباتات تؤكد إدارتها بشكل منفصل عن الحكومات، بما في ذلك القوانين الضامنة للحرية التحريرية، وتقييم معتمد من مصادر خارجية، وفي حال عدم تمكن وسيلة إعلام ما من إثبات استقلاليتها، سيشير الموقع إليها بملاحظة تظهر على صفحاتها لدى المستخدمين حول العالم.
 
ومن الممكن أن يرى المستخدم إشارات على صفحات مرتبطة بوسائل إعلام، متهمة بنشر "بروباغندا" محددة في الولايات المتحدة مثل "سبوتنيك، روسيا اليوم، تشاينا ديلي" المصنفة كوسائل إعلام تسيطر عليها حكومات دولها.
 
وجاء هذا القرار كخطوة استباقية من "فيسبوك"  تجنباً لأنواع مختلفة من التأثير الأجنبي الذي قد يسعى للتأثير في الانتخابات الرئاسية الأميركية في تشرين الثاني المقبل، من خلال توفير "طبقة إضافية من الحماية"، وفق الموقع.
 
وسبق يوتيوب شركة "فيسبوك" العملاقة بهذا التوجه منذ عام 2018، حينما أشار إلى قنوات إخبارية بأنها "ممولة من قبل الدولة".
وكان موقع "فيسبوك" أعلن في شهر نيسان أنه سيبدأ في تحذير المستخدمين الذين تفاعلوا مع المنشورات المضللة عن فيروس "كورونا" من خلال إعادة النشر أو التعليق او الإعجاب، بهدف التوعية والحد من الأخبار المضللة حول الفيروس التاجي، وفق صحيفة "الغارديان" البريطانية.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق