دمشق: إحالة 7 أشخاص إلى القضاء بتهمة رمي الطعام

دمشق: إحالة 7 أشخاص إلى القضاء بتهمة رمي الطعام
دمشق: إحالة 7 أشخاص إلى القضاء بتهمة رمي الطعام

أخبار | 27 مايو 2020

أعلنت وزارة الداخلية لدى النظام السوري، أنها أوقفت عدداً من الأشخاص المحجورين في المدينة الجامعية بمنطقة المزة بدمشق، بتهمة رميهم الطعام المقدّم لهم من شرفة المدينة.

 
وقالت الوزارة في بيان على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، أمس الثلاثاء، إن قسم شرطة المزة حقق مع 7 أفراد اعترفوا بإقدامهم على إثارة الفوضى والشغب ورمي الطعام المخصّص لهم من شرفة البناء في المدينة الجامعية، بحجة أنه وصل إلى المركز بسيارة "بيك آب" مكشوفة، يوم الأربعاء الماضي.
 
وأشارت الوزارة إلى أنها اتخذت بحقهم الإجراءات القانونية بعد إنهائهم فترة الحجر الصحي، حيث قررت النيابة العامة في دمشق بعد عرض التحقيقات عليها توقيفهم، وتقديمهم إلى القضاء صباح يوم السبت القادم.
 
 
ونشر مقيمون في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية في منطقة المزة الأسبوع الماضي، تسجيلاً مصوراً يظهر قيامهم برمي وجبات الطعام المقدمة، احتجاجاً على الظروف السيئة التي يعانون منها، على حد قولهم.
 
وذكرت "المدينة إف إم" أن المحجورين أحدثوا فوضى احتجاجاً على أوضاعهم، ورفضوا تناول الطعام ورموه أرضاً، ما استدعى الجهات المعنية في وزارتي الصحة والداخلية باتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين، الذين ارتكبوا أفعالاً غير مسؤولة.
 

من جهته قال معاون مدير مديرية صحة دمشق، أحمد حباس، على صفحته في "فيسبوك"، إن المحجورين رموا الطعام في محاولة للضغط بهدف تخريجهم قبل الموعد المحدد.
 
 اقرأ أيضاً: دمشق: ارتفاع قياسي في إصابات كورونا

وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي، رواية جديدة حدثت في مركز الحجر الصحي بالمدينة الجامعية بدمشق، نقلاً عن المغترب السوري حسان هاشم، المتواجد في مركز الحجر، أن طبيباً تهجّم على طالب جامعي وانهال عليه بالضرب.
 
وقال هاشم إنه بعد ورود أسماء مصابين بكورونا يختلطون مع بقية الأشخاص في المركز، طالب المحجورون الطبيب بمعرفة موعد إجلاء المصابين إلى المستشفى لعلاجهم، وازدادت حدة النقاش مع مطالبة طالب جامعي بسيارة إسعاف لتأزم حالته الصحية وحاجته إلى عمل جراحي فوري لإزالة الصفائح من على عموده الفقري، حيث تلفظ بشتائم دون توجيهها لأحد معين.
 
وبعدما سمع الطبيب الشتائم خلع قفازاته وكمامته وانهال على الطالب بالضرب، وأصبح يصرخ من شدة الألم في عموده الفقري، فقام الموجودون بفصل الطبيب عن الطالب، وبعد وصول سيارة الإسعاف وإخراجه من مركز الحجر، هاجم الطبيب مرة أخرى الطالب في محاولة لضربه مرة أخرى، فتدخل طالبين آخرين للدفاع عنه، كما منعت الشرطة الطبيب من الوصول إلى الطالب.
 
وكانت وزارة الداخلية ذكرت مساء أمس الثلاثاء، أنه حصل خلاف بين طبيبين وممرض من الكادر الطبي المشرف على المحجورين وبين 3 أشخاص من النزلاء، وبعد التحقيق تبين أن سبب الخلاف طلب أحد الأشخاص المحجورين أن يجدوا حلاً لوضعه الطبي كونه مصاب بمرض (الديسك) ولعدم إمكانية تلبية طلبه حصلت مشادات كلامية، وتدافع بالأيدي ثم الاعتداء بالضرب على أحد الطبيبين.

  قد يهمك: شغب في مركز للحجر الصحي و السلطات تفتح تحقيقاً بعد رمي الطعام 

وانتقد سوريون إجراءات حكومة النظام في مراكز الحجر الصحي، ولا سيما فيما يتعلّق بـ"كيتات" تشخيص فيروس "كورونا المستجد"، وقالوا إنّ الواسطة وصلت حتى إلى أخذ المسحات من بعض الأشخاص بشكل استثنائي، فضلاً عن خروج آخرين قبل موعد اكتمال الحجر (14 يوماً)، وغير ذلك من الانتهاكات التي وجهت لحكومة النظام السوري.
 
كما اشتكوا من سوء الخدمات المقدمة ونظافة وتعقيم مراكز الحجر الصحي، التي تعج بالحشرات والقذارة على حد قولهم، منهم الفنان خالد القيش والمخرج تامر إسحاق.
 
ونصح القيش بعد عودته من الإمارات الراغبين، بالعودة التفكير ملياً قبل الإقدام على الخطوة وقال "الحظر الذي قمت به خلال شهرين ستخسره خلال ساعات من أجل صحتك وكرامتك"،  بسبب وجود كثيف للحشرات وعدم تعقيم المراكز، إضافة إلى أن الغرف مشتركة مع شخص أو شخصين، فيما الحمامات مشتركة لعدد كبير من المحجورين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق