مخرج سوري يغيّر قرار وزير في بريطانيا… ماذا حدث؟

 مخرج سوري يغيّر قرار وزير في بريطانيا… ماذا حدث؟
 مخرج سوري يغيّر قرار وزير في بريطانيا… ماذا حدث؟

أخبار | 22 مايو 2020

ساهم المخرج السوري حسن ِالعقاد، العامل مؤقتاً في الخطوط الأمامية بمواجهة فيروس "كورونا المستجد" (كوفيد - 19) في لندن، بدفع الحكومة البريطانية إلى إحداث قرار يتضمّن حماية عاملي النظافة والرعاية الاجتماعية في البلاد.
 

ونقلت صحيفة "الغارديان" عن العقاد قوله إنه قبل جائحة "كورونا" كان مصور وصانع أفلام، لكن بعد ذلك أوقف عمله وقرر أن يكون أكثر فاعلية لمساعدة المجتمع في مكافحة الفيروس التاجي.
 
وأضاف أنه عمل بمستشفى، ويبس كروس، بعد أن نشر الأخير إعلان طلب خلاله عمال نظافة، فتقدم بالطلب وأجرى مقابلات تدريب وبدأ العمل في ذات الأسبوع.
 
يقول العقاد، أنه تفاجأ أثناء عمله بمقال كتب فيه إن عمال النظافة وموظفي الرعاية الاجتماعية خارج مخطط  وزارة الداخلية البريطانية الذي يمنح عائلات العاملين الصحيين إجازة غير محددة للبقاء في البلاد في حال توفوا بسبب الفيروس التاجي.
 
"شعرت أنني تلقيت صفعة على وجهي" يقول العقاد، أنا وزوجتي سوريان، إذا حدث لي الأسوأ لن يتم منح زوجتي إجازة غير محددة للبقاء، وفق مخطط الحكومة.
 
ويشير العقاد إلى أنه يومياً ومنذ شهرين يستيقظ مع بزوغ الفجر ويذهب إلى المستشفى، يضع معدات الوقاية الشخصية الخاصة به، يمسح الأرضيات ويطهر الأسطح، ينظف كل شيء يمكن لمسه باليد، مدركاً أنه في حال نسي بقعة بلا تعقيم قد يبقى الفيروس على السطح، وقد يموت شخص ما.

اقرأ أيضاً: "فوق الغربة غربة ثانية"... عائلات سورية في تركيا شتّتها كورونا

ويردف أن جميع أصدقائه وعائلاتهم أيضاً مهمين للغاية بالنسبة له إضافة إلى عائلته، وهو ما دعاه إلى تصوير نداء لرئيس الوزراء على وسائل "تويتر"، أخبره خلاله أنه شعر بالخيانة والطعن في الظهر بسبب قرار الحماية الذي لا يشمل عمال النظافة والرعاية الاجتماعية، وبعد ساعات كان لديه نحو مليون مشاهدة، وآلاف الناشطين على وسائل التواصل أعادوا نشر التغريدة، معربين عن تضامنهم وإعجابهم بالأشخاص الذين يعملون في الخطوط الأمامية ويخاطرون بحياتهم للحفاظ على البلاد.
 


 
وبعد 5 ساعات من نشر التغريدة، أعلن وزير الداخلية البريطاني عن توسيع القرار لتشمل الحماية جميع موظفي هيئة الخدمات الصحية الوطنية وعائلاتهم ( NHS)، نتيجة ضغط من النقابات والسياسيين وكل من تحدث علناً.
 
يقول العقاد إنّ هذا دليل على قدرة البلاد على التغيير، وبتابع "لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب القيام به، إدراج موظفي هيئة الخدمات في المخطط بعد الغضب العام ليس كافياً، على الحكومة أن تفعل المزيد لحماية العمال الرئيسيين".
 
ويوجد 153 ألف مواطن غير بريطاني عامل في "هيئة الخدمات الصحية الوطنية" الذين يفرض عليهم ضرائب مرتين للحصول على الخدمات الصحية بسبب وضعهم في المهجر، مرة واحدة من خلال ضريبة الدخل، والأخرى من خلال الرسوم الصحية للهجرة.
 
وسبق أن قال العقاد إنه غير مهنته مؤقتاً للعمل في الخطوط الأمامية في مواجهة فيروس كورونا، لمساعدة البلاد التي فتحت له أبوابها عندما جاءها لاجئاً.
 
ولجأ العقاد 31 عاماً إلى بريطانيا عام 2015، بعد أن غادر سوريا عام 2012، وقال في فيديو شاركه بريطانيون على مواقع التواصل الاجتماعي "لقد كانت بريطانيا موطناً لي منذ أربع سنوات، رحب بي الناس في هذا البلد بأذرع مفتوحة، ومنذ أن تفشى الوباء لم أستطع النوم وكنت أفكر كيف أرد الجميل".
وشارك العقاد في مسلسل تلفزيوني في بريطانيا بعنوان (Exodus) بثّته هيئة الإذاعة البريطانية قبل أشهر، كما وشارك قصته في فيلم وثائقي لـ "بي بي سي" (النزوح رحلتنا إلى أوروبا) تحدث خلاله عن حياته في دمشق.

 


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق