تعرّضك رائحة الفم الكريهة للإحراج… إليك الحل للتخلص منها

تعرّضك رائحة الفم الكريهة للإحراج… إليك الحل للتخلص منها
صحة | 12 مايو 2020

يعاني الصائمون خلال شهر رمضان من رائحة الفم الكريهة لأسباب مختلفة، كنوعية الطعام والشراب وإهمال نظافة الفم وغيرها من الأسباب، ما يسبب الإحراج أحياناً، فما هي سبل الوقاية لتجنب تلك الرائحة الكريهة؟

 
 مجلة  "سامنتراس" الفرنسية ذكرت وفق الأبحاث أنّ 60 في المئة من الحالات تكون فيها رائحة الفم الكريهة ناتجة عن التهاب اللثة. كما أنّ البكتيريا الموجودة في الفم وعلى سطح اللسان تفرز "مركبات الكبريت المتطايرة" التي تبعث رائحة بقايا الأطعمة.
 
أسباب رائحة الفم الكريهة:
 
-يعتبر الغذاء هو المصدر الرئيسي لرائحة الفم الكريهة، مثل الثوم والبصل وبعض أنواع التوابل والقهوة والجبن، لدورها في إنتاج أحماض كبريتية، ومركبات أخرى تنتج روائح غير مرغوب بها حين التنفس. وفقًا لموقع "Medicinenet".
 
كما أنّ بقايا الطعام العالقة بين الأسنان، والمشروبات حمضية التأثير مثل القهوة، تتسبب في ظهور رائحة غير مرغوب فيها، لهذا يدعو الأطباء بغسل الفم جيداً، واستخدام خيط الأسنان عقب تناول الطعام.
 
وفي حالات قليلة يكون سبب رائحة الفم الكريهة مشكلة أخرى من الجسم، مثل مشاكل في الأذن أو الحلق أو الكليتين أو الرئتين أو الأمعاء، وفي هذه الحالة رائحة الفم لا تكون العرض الوحيد لمثل هذه الأمراض.
 
-إهمال غسل الأسنان يؤدي إلى تراكم بقايا الطعام، وظهور طبقة البلاك على الأسنان، وفي حال تراكم طبقة البلاك فإن ذلك من شأنه إحداث التهابات ومشاكل في اللثة والأسنان، وبالتالي ظهور روائح كريهة.
 
-التدخين ومضغ التبغ يتسبب بظهور رائحة كريهة في الفم نتيجة المركبات الكيميائية التي تبقى داخل الفم بعد التدخين.
 
-جفاف الفم يؤدي إلى ظهور رائحة كريهة، حيث يطهر اللعاب الفم ويرطبه، وحين جفافه تظهر تلك الرائحة، كما أنّ التنفس من خلال الفم ومشكلات الأنسجة الضامة، أي متلازمة "شوجرن" يمكن أن يؤدي إلى ظهور رائحة غير مرغوب فيها، وقد تتسبب أدوية الحساسية الخاصة بالأنف والجيوب الأنفية بجفاف الفم أيضاً.

اقرأ أيضاً: احذر السمنة... قد تزيد من خطر الإصابة بفيروس كورونا
 
- الإجهاد يثير رائحة الفم الكريهة، حيث يرسل الدماغ في حالات التوتر معلومات تمنع إفراز اللعاب، ما يتسبب بجفاف الفم وتكاثر البكتيريا.
 
-عقب الاستيقاظ يعاني الكثيرون من تغير رائحة الفم، نتيجة توقف إفراز الخلايا اللعابية أثناء النوم، وبالتالي تحفيز عمل البكتيريا المسببة للروائح الكريهة.
 
للقضاء على الرائحة الكريهة
 
-التقليل من شرب كميات كبيرة من المشروبات التي تحتوي على مادة "الكافيين"، يمنع رائحة الفم الكريهة، حيث يضعف الكافيين عمل الغدد اللعابية، ما يؤدي إلى العطش وجفاف الفم، وينصح أيضاً بالامتناع عن التدخين.
 
-ويفضل التوجه إلى طبيب الأسنان للتأكد من عدم وجود أي مشاكل في اللثة أو الأسنان، وفي حال وجود تقويم أو تركيبات صناعية لا بد من فحصها. وفي  حال وجود مشاكل صحية أخرى تؤدي إلى ظهور روائح كريهة لا بد من علاجها.
 
-الحرص على غسل الفم والأسنان من شأنه منع ظهور الروائح الكريهة، واستخدام خيط لتنظيف الأسنان، إضافة إلى مضغ العلكة الخالية من السكر لتحفيز تدفق اللعاب، ومضغ النعناع أو البقدونس أوالقرنفل للحفاظ على رائحة فم منعشة، لكن لوقت قصير.
 
-شرب كميات كبيرة من المياه بين وجبتي الإفطار والسحور،  نحو 3 ليترات، وتقليل الأطعمة السكرية التي تعتبر مثالاً لنمو البكتيريا، حيث يمكنها تحويل السكر إلى أحماض وسموم تتسبب بظهور رائحة فم سيئة.
 
-تنظيم الوجبات من أجل تجنب المشاكل الهضمية كالتخمة، والانتفاخ والغازات، التي من شأنها أن تزيد من رائحة الفم السيئة.
 
-تناول العسل له دور كبير في القضاء على رائحة الفم الكريهة، لكونه يعمل كمضاد للبكتيريا.
 
-ويجب معرفة أنّ غسول الفم ليس فعال دائماً في التخلص من رائحة الفم الكريهة، ففي دراسة لمؤسسة "كوكراين" البريطانية للأبحاث الصحية عن سوائل غسول الفم عام 2008، وجدوا أنّ أفضل 5 سوائل هي تلك التي تحتوي على مواد مضادة للبكتيريا، مثل (الكلوريكسيدين، و كلوريد الالسيتيلبيريدينيوم، وثاني أكسيد الكلور أو الزنك) والتي يمكن أن تخفض مستوى الرائحة الكريهة إلى حد معين.
 
ولاختبار النفس الكريه يلجأ الأطباء إلى 3 طرق يمكنهم من خلالها تحديد الأمر بأنفسهم، وذلك عن طريق شم أحد الأشياء التالية: نفس المريض على مسافة 5 سنتيمترات من أنف الطبيب، أو محتوى ملعقة يتم حكها بمؤخرة اللسان، أو خيط تنظيف غير مغلّف بالشمع، يُمرّر بين الأسنان الخلفية، أو وعاء يحتوي على لعاب المريض يترك لمدة 5 دقائق في درجة 37.
 
ويوجد أيضاً بعض أجهزة الرصد الصغيرة التي بإمكانها التقاط غازات محددة من الفم، وطريقة "فصل الغازات طبقاً لألوانها" عن طريق جهاز خاص، ويجري بموجبها قياس كمية الكبريت التي تخرج في الهواء من الفم.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق