لينا الشواف: الصحفي السوري لا يزال يتعرض لانتهاكات من قبل أطراف متعددة

لينا الشواف: الصحفي السوري لا يزال يتعرض لانتهاكات من قبل أطراف متعددة
أخبار | 05 مايو 2020

قالت المديرة التنفيذية لروزنة لينا الشواف، إن الصحفي السوري يتعرض للانتهاكات، والقتل على يد أطراف مختلفة، وعلى رأسهم النظام السوري، في وقت دعت نائب رئيس الاتحاد الدولي للصحفيات عبير السعدي، إلى إطلاق سراح الصحفيين المعتقلين في البلدان، التي تنتهك حرية الصحافة.


وأضافت الشواف خلال مشاركتها في تغطية روزنة لليوم العالمي لحرية الصحافة، أن "سوريا لا تزال في المراتب الأخيرة في حرية الصحافة"، مشيرةً إلى أن "هناك مؤسسات تسعى لأن تكون مستقلة 100% منها عنب بلدي و روزنة".

ولفتت الشواف إلى أن "البعض ربما يفهم حرية التعبير بطريقة خاطئة، ولاسيما بوجود مواقع التواصل الإجتماعي، إذ نجد من يسب ويشتم ويشهر بالآخرين ويقول إنها حرية رأي".

اقرأ أيضاً: حرية الصحافة السورية… آثار محاها الزمن و السلطة

وأردفت أن "وسائل التواصل الاجتماعي تفتقد للمصداقية، ولا تخضع للقوانين في العالم العربي"، مشيرةً إلى أن "من الضروري أن تخضع تلك الوسائل لأخلاقيات، ومعايير معينة كما هو الحال في بعض البلدان المتقدمة".

 
(حديث المديرة التنفيذية لـ روزنة)

كما تحدثت الشواف عن مشاركتها في المنتدى الذي نظمته رابطة الصحفيين السوريين، بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، الذي حمل عنوان "الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني في زمن الكورونا - الحرية مقابل المسؤولية - هل نحن مستعدون؟".

وأكدت إن "الصحفي في الأزمة أمام واجب مهني وإنساني، بأن يكون في الصفوف الأولى وينقل المعلومات للناس، ويكون صلة وصل بينهم وبين الخبراء".

اقرأ أيضاً: الصحافة في سوريا تواجه المخاطر والانتهاكات

في حين، أشارت نائب رئيس الاتحاد الدولي للصحفيات عبير السعدي لروزنة، إلى أن "الصحفيين والصحفيات يتعرضون للتحرش الإلكتروني بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وهناك دراسات تثبت ذلك".

 
(حديث نائب رئيس الاتحاد الدولي للصحفيات عبير السعدي لروزنة)

كما تحدثت عن التظاهرة الإلكترونية، التي نظمها الاتحاد الدولي للصحفيات، عوضاً عن الأرض احترازاً من فيروس كورونا المستجد، إذ دعت إلى إطلاق سراح الصحفيين عموماً، والصحفيات في البلدان ذات الحكم السلطوي، التي تنتهك حرية الصحافة، بحسب السعدي.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق