الرئيس التركي يعزّي والد علي النعساني... ماذا قال؟

الرئيس التركي يعزّي والد علي النعساني... ماذا قال؟
أخبار | 30 أبريل 2020

قدّم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، التعازي لعدنان العساني والد الشاب السوري علي النعساني، خلال اتصال هاتفي، بعدما تم قتله على أيدي الشرطة التركية منذ أيام أثناء ملاحقته.

 
ونشرت وكالة "الأناضول" تسجيلاً مصوراً يخاطب خلاله أردوغان والد الشاب، حيث قدّم له أحر التعازي بوفاة ابنه، ووعد بمحاسبة المسؤول عن الحادثة، ليشكر بدوره والد الشاب الرئيس التركي على اتصاله، مطالباً في الوقت ذاته بأخذ حق ابنه ممن قتله وأنهى حياته.
 
وأشار أردوغان إلى أنّ الإجراءات القانونية المتعلقة بالحادثة قد بدأت، وأنه سيتابع القضية حتى نهايتها.
 
 
وقتل الشاب علي العساني الإثنين، على أيدي الشرطة التركية لعدم استجابته وإعطائهم هويته "الكيملك"، وحينما تراجع إلى الخلف، تم إطلاق النار عليه واستقر الرصاص في صدره، وفقاً لرواية أخيه إبراهيم أبو عدنان العسالي على صفحته في "فيسبوك".

اقرأ أيضأ: بذريعة الإرهاق... الشرطي التركي يبرّر سبب قتله علي العساني في أضنة
 
وأدلى الشرطي التركي الذي أطلق النار على الشاب في ولاية أضنة بشهادته بعد الحادثة وإيقافه عن العمل، حيث قال إن يده لمست زناد السلاح عن طريق الخطأ عندما كان يلاحق الشاب، وفق صحيفة "هبرلار" التركية.
 
وبحسب صفحات التواصل الاجتماعي فإن الشاب السوري كان خائفاً من التعرّض لغرامة مالية تقدر بنحو 400 ليرة تركية، لمخالفته قرار حظر التجول الخاص بمن هم دون سن الـ 20 والذي أقرته السلطات التركية مطلع شهر نيسان الحالي.
 
وكان ياسين أقطاي، مستشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، قال في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إن التحقيقات مستمرة على كافة المستويات كي تتم محاسبة كل مخطئ وفق ما تقره القوانين التركية التي ترفض رفضاً قاطعاً مثل هذه الأعمال، وأشار إلى أن وزير الداخلية يتابع الأمر شخصياً حتى الوصول إلى الحقيقة ومحاسبة المسؤولين.
 
وتستضيف تركيا نحو 3.5 مليون لاجئ سوري، موزعين على مدن وبلدات في مناطق متفرقة من البلاد، أبرزها: "عينتاب، هاتاي، أورفا، واسطنبول"، فيما يعيش 250 ألف منهم في مخيمات قريبة من الحدود التركية مع سوريا جنوب البلاد،  حيث فرّ معظمهم هربًا من الحرب الدائرة في بلادهم.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق