تخصيص 35 مليون دولار لمكافحة كورونا شمال غربي سوريا

تخصيص 35 مليون دولار لمكافحة كورونا شمال غربي سوريا
أخبار | 25 أبريل 2020

خصّصت "منظمة الصحة العالمية" 35 مليون دولار، ضمن برنامج مساعدات لمكافحة فيروس "كورونا المستجد" (كوفيد – 19) في شمال غربي سوريا.

 
وقال المدير الإقليمي لمكتب منظمة الصحة العالمية محمود ضاهر، أمس الجمعة، إن المنظمة أطلقت برنامجاً شاملاً يهدف إلى رفع الجاهزية والقدرة على الاستجابة لخطر الفيروس المستجد في 8 مناطق شمال غربي سوريا، يشرف عليها فريق عمل مكون من 15 شخصاً.
 
ولفت ضاهر إلى أن المنطقة تعاني نقصاً في القدرات الطبية اللازمة لمواجهة الفيروس، حيث لا تتوفر غرف منعزلة خاصة بمصابي كورونا، وأسرّة في وحدات العناية المركزة، ومعدات الحماية الشخصية، والكوادر الطبية.
 
وأوضح أنّه في شمال غربي سوريا توجد 306 مراكز طبية عاملة، يديرها 57 شريكاً للمنظمة في المجال الصحي.
 
وتتوفر فيها 203 أجهزة تنفس اصطناعي إجمالاً، ويبلغ عدد الأسرة في وحدات العناية المركزة 347 سريراً، بما في ذلك المستشفيات التي تدعمها تركيا.
  
اقرأ أيضاً: الأمم المتحدة تحذّر من تداعيات تفشي كورونا شمال غربي سوريا

ولكل 10 آلاف نسمة في شمال غربي سوريا لا يوجد سوى 8 كوادر طبية، وهو أقل بكثير من الحدة الأدنى للمعيار الدولي. وفق ضاهر.

وكان المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية قال الاثنين الماضي، إن اختبارات الكشف عن فيروس كورونا ستبدأ قريباً في إدلب.
 
وسبق أن انتقد وزير الصحة في "الحكومة السورية المؤقتة"، مرام الشيخ، في تغريدات على "تويتر" غياب نشاط منظمة الصحة العالمية بشكل كامل في الشمال السوري، داعياً جميع الفاعلين في القطاع الصحي لتوحيد جهودهم ضمن خلية الأزمة.
 
وحذّرت الأمم المتحدة من تداعيات احتمال تفشي فيروس كورونا المستجد بين المدنيين في شمال غربي سوريا، ولا سيما أنهم يعانون من أوضاع إنسانية متردية.
 
 وكانت وزارة الصحة في "الحكومة السورية المؤقتة" أعلنت، أنه لم يتم تسجيل أي إصابة بفيروس كورونا المستجد في الشمال السوري.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق