قصف إسرائيلي يستهدف حمص للمرة الثانية في أقل من شهر

قصف إسرائيلي يستهدف حمص للمرة الثانية في أقل من شهر
أخبار | 21 أبريل 2020

استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي مواقعاً عسكرية في تدمر شرقي حمص، ليكون ثاني هجوم إسرائيلي في أقل من شهر.

 
وذكرت وكالة "سانا"، ليلة الأحد – الاثنين، أن الدفاعات الجوية تصدت للقصف وأسقطت عدداً من الأهداف المعادية في سماء تدمر، وأشارت إلى أنّ القصف استهدف إحدى النقاط العسكرية بمحيط تدمر شرقي حمص.
 
من جهتها قالت قناة "روسيا اليوم" إن القصف استهدف نقاطاً لقوات النظام السوري في السخنة والعامرية والتليلة في بادية تدمر.
 
"المرصد السوري لحقوق الإنسان" قال إن طائرات إسرائيلية حلقت في الأجواء اللبنانية استهدفت نقاطاً عسكرية للقوات الإيرانية في بادية تدمر، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

ويعتبر هذا القصف ثاني هجوم للاحتلال الإسرائيلي على سوريا في أقل من شهر. يضاف إلى مئات الهجمات على القوات الإيرانية وقواعدها التي تدعم النظام السوري، والتي تنتشر في جميع أنحاء سوريا.
 
حيث استهدفت الطائرات الإسرائيلية مطار الشعيرات ومواقع للقوات الإيرانية في ريف حمص بأكثر من 8 صواريخ في الـ 31 من شهر آذار الفائت.
 
 قرأ أيضاً: للمرة الثانية خلال شهر... قصف إسرائيلي يستهدف مطار الشعيرات العسكري

وفي الخامس من آذار استهدفت صواريخ إسرائيلية مواقع عسكرية في جنوب سوريا ووسطها، وقال المرصد آنذاك أن القصف استهدف مطارين عسكريين، أحد مطار الشعيرات العسكري.
 
وذكر أن تقرير لمركز "بيغن-السادات" الإسرائيلي للأبحاث الاستراتيجية، نهاية العام الفائت، بأن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تستخدم سياسة الوقاية القصوى في سوريا ضد إيران من خلال معلومات استخباراتية متقدمة وقدرات عسكرية هجومية دقيقة.
 
ولفت التقرير الذي ترجمه موقع راديو "روزنة" بأن السياسة الإسرائيلية والتي تم تطبيقها قبل فترة طويلة من بدء الولايات المتحدة لسياسة الضغط الأقصى على إيران، هي من أعطت لإسرائيل الأولوية لتعطيل بناء آلة الحرب الإيرانية في سوريا.
 
كما أكد التقرير على أن إسرائيل مصممة على عدم السماح لإيران ببناء قواعد هجومية بطائرات بدون طيار ومصانع صواريخ، وذلك في ظل عمل سلاح الجو الإسرائيلي بسرعة عالية لرصد وتعطيل التهديدات الناشئة من قبل طهران.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق