أهم 5 أحداث في الجزيرة السورية حصلت خلال أيام يجب أن تعرفها

أهم 5 أحداث في الجزيرة السورية حصلت خلال أيام يجب أن تعرفها
أخبار | 06 أبريل 2020

تتالت الأحداث خلال الآونة الأخيرة بسبب فيروس كورونا المستجد ولا سيما في منطقة الجزيرة شمال شرقي سوريا، من الحجر على ركاب طائرة قادمة من دمشق إلى القامشلي في إطار مكافحة الفيروس المستجد، إلى احتفال الكنائس المسيحية بعيد "الشعانين" دون مصلين، وإيقاف نشاط صحافيين في منطقة الجزيرة، وأحداث أخرى وثّقتها "روزنة" تعرّف عليها.

 
 في عيد الشعانين الكنائس خالية
 
احتفلت الكنائس المسيحية في منطقة الجزيرة شمال شرقي سوريا، أمس الأحد، بعيد الشعانين، بحضور الكهنة وعدد من خادمي الكنائس، بدون مصلين، تفادياً لمنع انتقال العدوى بفيروس كورونا.
 
وقال مراسل "روزنة" في الحسكة، إن الكهنة والشمامسة "خادمو الكنائس" هم فقط من أقاموا الاحتفال، فيما بدت الكنائس خالية من المصلين، وأوضح أن 3 سيارات تابعة لطائفة الأرمن الأرثوذكسي جابت شوارع مدينة القامشلي، ووزّعت على الأهالي غصون الزيتون والشموع، لإشراكهم في الاحتفال.
 
وعيد الشعانين هو الأحد السابع من الصوم الكبير والأخير قبل عيد الفصح (عيد القيامة) ويسمى الأسبوع الذي يبدأ به بـ" أسبوع الآلام". ويعتبر هذا اليوم ذكرى دخول اليسوع إلى مدينة القدس، ويتم فيه استخدام أغصان الزيتون للاحتفال بهذا العيد، في إشارة إلى استقبال العالم ليسوع بأغصان الزيتون احتفالاً بدخوله مدينة القدس.
 
ومنعت الكنيسة السريانية الأرثوذكسية الاجتماعات والأنشطة التابعة لها بشكل نهائي، لتفادي انتشار الوباء، حيث احتفلت بعدي البشارة في الـ 25 من الشهر الفائت بحضور الكاهن وعدد من الشمامسة فقط، وبثت الصلوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي منعاً للتجمعات.
 
 حجر ركاب طائرة قادمة من دمشق
 
وضعت "الإدارة الذاتية" الكردية، أمس الأحد، عدداً من المسافرين  القادمين من العاصمة دمشق عبر مطار دمشق الدولي في الحجر الصحي المؤقت، لإجراء اختبارات في إطار مكافحة فيروس كورونا.
 
وقال مراسل روزنة في الحسكة نقلاً عن مديرية الصحة التابعة لـ"الإدارة الذاتية" في مدينة القامشلي، إنّ نتائج الفحوصات الأولية كانت سلبية، وأوضحت أنه سيتم وضعهم في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً، للتأكد من عدم حملهم للفيروس.
 
 
وكانت طائرة ركاب وصلت أمس الأحد، إلى مطار القامشلي قادمة من دمشق، على متنها أكثر من 20 مسافراً، قالت وكالة "هاوار" الكردية إن جميعهم من المدنيين. فيما قالت قناة "روسيا اليوم" إن من بين المسافرين عسكريون، لم تذكر عددهم.
 
حصار قوات النظام في القامشلي
 
أعلنت "قوات سوريا الديمقراطية" أمس الأحد، محاصرة جميع مقرات قوات النظام السوري و"الدفاع الوطني" في مدينة القامشلي.
 
وأوضحت صفحة "عاصفة الجزيرة" التابعة لـ"قسد" على "فيسبوك" أن قوات الأسايش حاصرت جميع مقرات النظام والدفاع الوطني في القامشلي. على خلفية مقتل أحد عناصر "قسد" وإصابة آخر جراء استهداف قوات النظام السبت، سيارة عسكرية لـ"قسد" في المدينة.
 
وذكرت شبكة "فرات بوست" أن دورية تابعة للأسايش تعرضت لإطلاق نار من قبل "الدفاع الوطني" أثناء إقامتها حاجز لمراقبة حظر التجوال في شارع القوتلي بمدينة القامشلي. ما أدى إلى مقتل عنصر وإصابة آخر.

اقرأ أيضاً: تطورات "كورونا" لحظة بلحظة... تعرف إليها

علي مملوك في القامشلي؟
 
تحدّث ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي عن وصول علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني لدى حكومة النظام السوري، ، إلى مطار القامشلي. فيما قال مراسل "روزنة" في الحسكة، إنه لا يوجد أي تأكيد عن زيارة علي مملوك إلى المدينة حتى اللحظة.
 
وقيل إن هدف الزيارة قد يكون لحل خلاف وقع الأحد، بين قوات النظام السوري وقوى الأمن "الأسايش" التابعة لـ"الإدارة الذاتية".
 
إيقاف صحافيين عن العمل
 
قال المكتب الإعلامي في "الإدارة الذاتية"مطلع الشهر الحالي، إنه اتخذ قراراً بإيقاف عمل اثنين من الصحافيين الذين يمارسون عملهم في مناطق "الإدارة"، عبر تعميم داخلي.
 
وجاء في التعميم، أن مكتب الإعلام في الإدارة الذاتية أوقف عمل الصحافي بدرخان علي الذي يعمل بشكل حر، طوال مدة حظر التجوّل، ومراسلة قناة "الغد" ناز السيد، لمدة 3 أشهر.
 
وعزا المكتب الإعلامي القرار لارتكاب الصحافيين مجموعة من المخالفات المسيئة للإعلام، على حد قوله. وأسند القرار إلى ما اعتبرها "القوانين الناظمة للعمل الإعلامي في مناطق شمال وشرقي سوريا".
 
وأصدرت "الإدارة الذاتية" قراراً بحظر التجول في المناطق الخاضعة لسيطرتها منذ أسبوعين، ضمن الإجراءات المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا.
 
وكان مكتب الإعلام في "الإدارة الذاتية" استثنى الإعلاميين من فرض حظر التجول في المنطقة بهدف تغطية وتوثيق الوقائع وتوعية المواطنين. لكن في المقابل قال إنهم سيضطرون  لمحاسبة أي إعلامي أو أي جهة إعلامية تقوم بنشر الأكاذيب حول عدد الحالات المصابة بكورونا خاصة، أو تشويه وتزوير الحقائق على الأرض.
 
يشار إلى أنه بلغ عدد المصابين بفيروس كورونا في مناطق النظام السوري 15 حالة، فيما توفي شخصان بالمرض الناتج عن الفيروس، وشفيت حالتان، وفق وزارة الصحة التابعة للنظام.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق