كورونا: عزل بلدة ثالثة حول دمشق… وتطور في أعداد الإصابات

كورونا: عزل بلدة ثالثة حول دمشق… وتطور في أعداد الإصابات
أخبار | 04 أبريل 2020
روزنة|| عزلت حكومة النظام السوري، بلدة صيدنايا بريف دمشق تخوفاً من تسبب سكان البلدة نقل الفيروس إلى العاصمة، حيث بررت دمشق قرار العزل كخطوة متقدمة ضمن مجموعة الإجراءات الاحترازية المتعلقة بمواجهة تفشي "كورونا".

وتأتي صيدنايا كثالث بلدة في ريف دمشق يطبق عليها العزل الصحي -خلال يومين-،  تمثل بمنع دخول وخروج الناس منها لمدة أسبوعين، قابلة للتمديد. 

وكانت حكومة النظام عزلت بلدة السيدة زينب، يوم الخميس، بعد أن قررت عزل بلدة منين يوم الأربعاء الفائت، وأفادت مصادر لـ "روزنة" أن قرار عزل السيدة زينب جاء على خلفية تفشي فيروس "كورونا" في أحد أحياء السيدة زينب، ما دفع النظام لعزلها ككل، وسط أنباء عن دخول فريق تقصي وبائي إلى المنطقة.

وتعتبر منطقة السيدة زينب إحدى أكثر المناطق المتوقع تفشي الفيروس بها في محيط العاصمة، وذلك بسبب استقرار عناصر إيرانية فيها فضلاً عن توافد الحجاج الشيعة إليها من العراق وإيران حتى فترة قريبة، حيث منعت دمشق منذ أيام فقط دخول القادمين من إيران والعراق رغم تفشي الفيروس في البلدين منذ أكثر من شهر، كما كانت تعتبر إيران إحدى بؤر فيروس "كورونا" في العالم. 

اقرأ أيضاً: هل تتجه سوريا نحو أزمة غذاء بسبب كورونا؟ 

فيما كانت وزارة الصحة لدى حكومة النظام قررت الأربعاء، عزل بلدة منين ومنع الدخول والخروج منها حتى إشعار آخر، بسبب استكشاف عدد من الحالات فيها، فضلاً عن أن حالة وفاة من أصل اثنتين في سوريا، كانت تقيم في بلدة منين. 

وبالعودة إلى صيدنايا فقد اعتبر رئيس مجلس مدينة صيدنايا، عبدالله سعادة، في تصريحات صحفية، أن قرار إغلاق مداخل المدينة وتأمين مستلزماتها جاء كإجراء احترازي، بسبب وجود شخص مشكوك بإصابته بفيروس "كورونا" دخل إلى البلدة من لبنان بطريقة غير شرعية، فضلاً عن قرب صيدنايا من بلدة منين التي تم عزلها مؤخراً.

شفاء حالات مصابة

إلى ذلك أعلنت وزارة الصحة التابعة لحكومة النظام، اليوم السبت، عن شفاء حالتين من الحالات الـ 16 المصابة بفيروس "كورونا" في البلاد ليصبح عدد الحالات المتبقية 12 حالة، بعد وفاة حالتين سابقا.

وفي وقت سابق بدأ تطبيق قرار دمشق بتمديد حظر تجول المواطنين يومي الجمعة والسبت من كل أسبوع اعتبارا من الساعة 12 ظهرا حتى 6 من صباح اليوم التالي، وذلك من أجل منع انتشار فيروس "كورونا".

وتنفيذا لهذا القرار توجب على المواطنين في كل المناطق التي تسيطر عليها حكومة دمشق الالتزام ببيوتهم وعدم الخروج إلى الشوارع، التي بدت خالية تماما من الناس، وذلك في إطار إجراءات منع انتشار عدوى فيروس "كورونا" (كوفيد 19). 

وقرر الفريق الحكومي المعني باستراتيجية التصدي لوباء الفيروس، يوم الخميس الخميس، حظر تجوال المواطنين يومي الجمعة والسبت في الفترة اعتبارا من 3 نيسان وحتى إشعار آخر، وأصدرت وزارة الداخلية تعميما حول تنفيذ هذا الحظر من قبل قوى الأمن الداخلي بالتعاون مع الشرطة العسكرية والحواجز العسكرية والأمنية المقامة على الطرقات، ضمن قطاعات المسؤولية، بالتنسيق مع قادة شرطة المحافظات.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق