هذه حقيقة عزل بلدة منين بسبب كورونا  

هذه حقيقة عزل بلدة منين بسبب كورونا  
أخبار | 02 أبريل 2020
أكد أفراد عائلة السيدة السبعينية المتوفاة يوم الأحد الفائت، بسبب فيروس "كورونا" في بلدة عين منين بريف دمشق؛ خضوع أقارب السيدة حتى الدرجة الثالثة للحجر الصحي، فيما يخالف رواية النظام السوري؛ الذي ادعى إغلاق البلدة بسبب عدم التزام عائلتها بالحجر الصحي. 

وذكر بيان صدر يوم أمس؛ لعائلة السيدة المتوفاة، جميلة دبو (78 عام)، اطلع عليه راديو "روزنة" أن أحد أقاربها التقى مع معاون وزير التعليم العالي وإدارة مشفى "الأسد الجامعي" حيث تم التأكيد من قبل المسؤول في حكومة النظام أن السيدة توفيت بمرض "ذات رئة فيروسية" نتيجة إصابتها بفيروس "كورونا" المستجد، غير أن العائلة لم تتسلم أي تقرير طبي. 

وأضاف البيان "نعلن (نحن) أقرباء الفقيدة من الدرجة الأولى والثانية والثالثة خضوعنا لحجر "طوعي" في منازلنا حرصاً على سلامتنا وسلامة وأمن بلدتنا بالكامل". 

مصادر طبية أفادت لـ "روزنة" اليوم الخميس بوجود إصابات جديدة بفيروس "كورونا" وفق أعراض الحالات، في كل من مشافي المجتهد والمواساة والمزة العسكري، غير أن تعتيم كبير من قبل إدارة تلك المشافي وعدم وجود أي تقارير تكشف عن حقيقة حالات الإصابة تمنع من حصر أعداد الإصابات. 

اقرأ أيضاً: سوري شُفي من كورونا يتحدث عن تجربته مع المرض

وقالت وسائل إعلام تابعة للنظام قالت أن السبعينية ماتت يوم الأحد الماضي بعد نقلها إلى المشفى، كما أعلنت السلطات الصحية عن تسجيل تسع حالات إصابة أخرى، غير أن مصادر من دمشق أشارت لـ "روزنة" أن هناك حالات إصابة كثيرة، كما تشير إلى أن سوء التشخيص الطبي يساهم في زيادة حالات الإصابة. 

وكانت السبعينية المتوفاة قد راجعت مشفى الزهراء بريف دمشق قبل وفاتها بأربعة أيام غير أن تشخيص حالتها كان التهاب قصبات، قبل أن تسوء حالتها وتتوفى في مشفى "الأسد الجامعي".

وادعى وزير الصحة في حكومة النظام، نزار يازجي، يوم أمس الأربعاء إنه طلب من السلطات المعنية تطبيق العزل الكامل على بلدة عين منين، بعد حالة وفاة السيدة السبعينية، حيث أصبحت البلدة بالفعل معزولة، مع غياب شبه كامل للماء و الكهرباء بالإضافة إلى توقف أغلب الخدمات الأساسية فيها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق