كيف نواجه "كورونا"؟

نساء في زمن الكورونا - mbs
نساء في زمن الكورونا - mbs

نساء | 02 أبريل 2020 | روزنة

يواجه العالم أزمة "كورونا" التي تُهدد البشرية جمعاء. ويبدو الداخل السوري ومخيمات اللاجئين أماكن مُقلقة في هذه الظروف الصعبة، حلقة اليوم من (إنت قدها) تُناقش مع الخبراء والمُختصين سُبل الحماية من فايروس كورونا في مناطق الشمال السوري.


منسّق الرعاية الصحية الأولية لمنظمة "UOSSM" الدكتور معن الكنجو الموجود في الشمال السوري وحول إجرءات التعامل مع فايروس كورونا يؤكد على أنّه وقبل دخول المريض إلى مركز طبي أو مستشفى، هناك خيمة فرز، من خلالها يتم التأكد من حالة الشخص المشتبه بإصابته بفايروس "كورونا".

وأضاف الكنجو: "في خيمة الفرز هناك طبيب وممرّض ويتم فيها السؤال عن العوارض ثمّ يتم الفحص في مكان آخر بشكل أكثر دقة لتحديد الإصابة من عدمها"، مُشيراً إلى أنّ الفايروسات التنفسيّة عادة لها أعراض متشابهة، لكن الآن نرى أن علينا التنبّه أكثر، والناس خائفون أكثر.

اقرأ أيضاً: تطورات "كورونا" لحظة بلحظة.. تعرف إليها



وأكد الكنجو على أنّهم في الشمال السوري لا يمتلكون الإمكانات الكافية لتغطية الجميع، لذلك يمكن أن نطلب أحياناً من المصابين القيام بحجر منزلي حتى يتلاشى الفايروس، لأنّ المساعدات والأدوات التي نملكها غير كافية.

وأشار إلى أنّه لا يمكن منع الناس من التجوّل في حال عدم تأمين سلال غذائية، يقول الكنجو: "نحن نبحث في هذا الأمر، لكن حتى الآن نكتفي بالتوعية لمنع الناس من التجمعات والتجوّل غير الضروري، حفاظاً على سلامتهم وسلامة عائلاتهم".

بدورها اختصاصية التغذية بيان حموي تطرقت إلى الجانب الغذائي فيما يخصُّ فايروس كورونا، مؤكدةً أنّه من الضروري عدم تناول الطعام مباشرة من الطبق الرئيسي في البيت، خاصة إذا كان أحد أفراد العائلة مضطراً إلى التجوّل خارجاً ثم العودة إلى البيت، ومن الضروري حسب قولها: "أن يحصل كلّ فرد على طبق خاص مع ملعقة خاصة مع تفادي الاتصال والتلامس مع الآخرين أو مع الطعام".

ونوّهت حموي إلى ضرورة تناول العسل كونه يتضمن مضادات بكتيرية مهمة جداً لمكافحة "كورونا" وغيره من الفايروسات، بالإضافة للخضار والفاكهة التي يجب أن تكون حاضرة في الوجبات أو بين وجبة وأخرى.

وأكدت حموي على أنّ المصابون بالربو أو بأمراض مزمنة عليهم الاعتناء بأنفسهم أكثر في زمن "كورونا" ومن الضروري تنويع نظامهم الغذائي، وأن يلتزموا الحجر المنزلي حتى يبعدوا عن أنفسهم وقدر المستطاع إمكانية العدوى.

أما الاختصاصية النفسية آيلة رمضان التي تحدثت حول الجانب النفسي لأزمة "كورونا"، أكدت على ضرورة تذكر الإيجابيات، وألا نفكّر بالوفيات فقط، بل بنسب الشفاء العالية أيضاً.

وأشارت إلى ضرورة الابتعاد عن الأخبار السلبيّة، تقول رمضان: "علينا ألا نغرق في الأخبار السيئة والتي قد لا تكون صحيحة، يمكن أن نعتمد مثلاً على ما تنشره (منظمة الصحة العالمية) أو مصادر موثوقة أخرى، لتعزيز الإيجابيات والتغاضي عن السلبيات".

وختمت رمضان بأنّ ازياد القلق بشكل كبير يؤدي إلى إفراز هرمونات تؤدي إلى نقص المناعة، لذلك علينا ألا نقلق أكثر من اللازم.


لمعرفة المزيد حول مواجهة فايروس كورونا.. تابعوا الحلقة كاملةً:


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق