سوري شُفي من كورونا يتحدث عن تجربته مع المرض

سوري شُفي من كورونا يتحدث عن تجربته مع المرض
أخبار | 01 أبريل 2020
"تَغلّبتُ على كورونا بالاعتماد على حبوب باراسيتامول و قوة جهازي المناعي فقط، ولم أتلقى أي علاج بعقار الكلوروكين".  بهكذا يشرح الشاب السوري، وسيم سعد الدين، كيف شُفيَ من فيروس "كورونا" خلال حديثه لـ "روزنة". 

وسيم (32 سنة)، اللاجئ السوري من محافظة حمص، و الذي وصل منذ عام إلى فرنسا، عانى لأسبوعين من آلام "كورونا" الذي أضعفه بشكل لا مثيل له؛ وفق وصفه، غير أن قوة جهازه المناعي التي عززها وسيم بالفيتامين "سي" وإجراءات صحية أخرى؛ بددت كل الإنهاك الذي حاصر جسده خلال الأسبوع الأول من إصابته، وهي فترة ذروة المرض كما يقول وسيم. 

كيف وصله المرض؟

 يُوضّح أن العدوى انتقلت إليه منتصف الشهر الفائت؛ على الطائرة التي نقلته من مدينة اسطنبول التركية، خلال رحلة عودته إلى مدينة ستراسبورغ (مكان إقامته في فرنسا)، حيث يقول "كنت بزيارة في إسطنبول وأثناء عودتي كان في الطائرة إلى جانبي شخصين تبدو عليهم علامات الانفلونزا (عطس وسعال)، لقد  تخوفت من ذلك وبعد يومين بدأت تظهر عندي عوارض الإصابة بـ "كورونا" من صداع إلى ارتفاع حرارة وسعال ورشح، وليتبين إصابتي عند ذلك الوقت بالفيروس". 

يبيّن وسيم خلال حديثه أن حالته خضعت للمراقبة عن بُعد من قبل طبيب الأسرة عن طريق الإنترنت ووضِعَ في حجر صحي تام بعيداً عن أي شخص، طوال أسبوعين حيث بات التواصل مع الأطباء من أجل العلاج عن طريق فيديو الإنترنت.

وأكمل شارحاً "عند بداية مرضي لم يكن قد طُرح بعد للتداول عقار كلوروكين، فكان علاج حالتي عن طريق الفيتامين وباراسيتامول فقط، كنت أداوم على هذا الدواء من دون أي أصناف دوائية أخرى". 

قد يهمك: آخر أخبار "كورونا" لحظة بلحظة

وعن الآلام التي لم تفارقه؛ بالأخص منذ اليوم السابع لمرضه، يذكر أن الأعراض كانت "ألم شديد ودائم في الرأس، فضلاً عن ألم غير مسبوق في البلعوم كنت أشعر وكأن الشوك يحيط به، بالإضافة إلى آلام شديدة متفرقة في الصدر والعضلات والأطراف". 

يستطرد وسيم في حديثه منوهاً إلى أن متابعة حالته من قبل الطبيبة المختصة كانت بشكل دائم بمعدل مرتين يومياً، إلى أن وصل إلى مرحلة التعافي بعد انتهاء اليوم السادس عشر من فترة مرضه. وتابع "كنت أنام مؤخرا لأكثر من 16 ساعة باليوم وحول ذلك أكدت لي الطبيبة أن بداية هذه المرحلة تشير إلى التعافي من الفيروس، و قالت أن النوم الطويل يحتاجه الجهاز المناعي بعد اتعب من "كورونا" والجسم سيكون بحاجة لراحة عميقة… في مرحلتي العمرية فإن قوة الجهاز المناعي تساعد جدا في التغلب على الفيروس".

بماذا ينصح المصابين؟

يوضح وسيم الكثير من الخطوات الصحية التي التزم بها وكانت عاملا مساعدا في شفائه من الإصابة بـ "كورونا" "أنصح كل مصاب بأن يُكثر من فيتامين سي سواء من الصيدليات أو أن يعتمد على البرتقال والكيوي، الكيوي كان مناسبا جداً لي حيث يعزز جهاز المناعة… كذلك كنت أشرب صباحا بشكل يومي  كاسة ماء ساخن مع ملعقة عسل وعصير ليمون… من المهم الإكثار من السوائل والماء هذا مهم جداً، واعتمدت على الخضروات أيضاً… الإجهاد ممنوع تماما فهذا يضعف جهاز المناعة، وهذا ما تعرضت له بنفسي في بداية مرضي". 

وكانت سجلت فرنسا اليوم الأربعاء، 509 وفاة جديدة بفيروس كورونا ليتخطى العدد الإجمالي 4000 شخص، كما سجلت نحو 5 آلاف إصابة جديدة في يوم واحد، ليرتفع عدد الإصابات إلى نحو 57 ألف حالة. 

اقرأ أيضاً: سوريون يواجهون مسؤولي الصحة: نريد حقيقة الإصابات بفيروس كورونا

وأعلن وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أن فرنسا طلبت أكثر من مليار كمامة لمواجهة تفشي فيروس "كورونا" المستجد، وأشار الوزير خلال مؤتمر صحفي إلى "إقامة جسر جوي وثيق ومكثف بين فرنسا والصين بشكل يسهل دخول الكمامات إلى أراضينا"، مذكرا بأن بلاده بحاجة إلى 40 مليون كمامة أسبوعيا. 

في حين قال وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير، إن بلاده ستقترح إطلاق صندوق إنقاذ أوروبي لاحتواء الأزمة الاقتصادية الناجمة عن "كورونا"، على أن يمول باستدانة مشتركة لفترة محدودة قد تكون 5 أو 10 أعوام.

واقترب فيروس "كورونا" من إصابة ما يقارب من مليون شخص، وأظهرت البيانات المجمعة لعدد حالات الإصابة حول العالم أن عدد الإصابات به وصل إلى 860 ألفا حتى صباح أمس، وكشفت بيانات منصة "وورلد ميترز"، الدولية المتخصصة في الإحصائيات، أن إجمالي عدد الوفيات تجاوز 42 ألف حالة. وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد حالات الإصابة، تليها إيطاليا وإسبانيا والصين وألمانيا وفرنسا وإيران والمملكة المتحدة.

الكلمات المفتاحية
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق