خلال 10 أيام تسجيل حالتي وفاة و 8 إصابات بكورونا في سوريا

خلال 10 أيام تسجيل حالتي وفاة و 8 إصابات بكورونا في سوريا
خلال 10 أيام تسجيل حالتي وفاة و 8 إصابات بكورونا في سوريا

أخبار | 31 مارس 2020

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، تسجيل ثاني حالة وفاة بفيروس كورونا، وإصابة ثمانية آخرين في البلاد. وذلك خلال عشرة أيام.
 

وأوضحت الوزارة على صفحتها الرسمية في "فيسبوك" أمس الإثنين: "أنّ حالة الوفاة الجديدة هي من ضمن حالات الإصابة المعلن عنها، وبذلك يصبح عدد الحالات المسجلة في سوريا 10 توفي منها شخصان" دون ذكر مزيد من التفاصيل.
 
وكانت الوزارة أعلنت الأحد أول حالة وفاة بالفيروس المستجد في سوريا، قائلة إنها لسيدة توفيت فور دخولها المستشفى بحالة إسعاف، وتبين بعد إجراء الاختبار أنها حاملة للفيروس. في حين تم تسجيل أوّل إصابة بالفيروس وفق الوزارة في الـ 21 من الشهر الحالي.

 اقرأ أيضاَ: تطورات "كورونا" لحظة بلحظة... تعرف إليها
 
من جهته رجّح المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن، أن سوريا لن تتمكن من احتواء فيروس كورونا ومنعه من الانتشار، معتقداً أنّ الفيروس خطر يهدّد جميع السوريين.
 
وقال بيدرسن خلال اجتماع افتراضي لمجلس الأمن الدولي، أمس الإثنين: إنّ "هناك خطراً  كبيراً  في ألا تقدر سوريا على ردع الوباء، نظراً للنزوح والظروف الصعبة في عدد المخيمات".
 
ولفت إلى أنّ الإدارة في بعض المناطق بسوريا ضعيفة، أو غير موجودة على الإطلاق، مؤكداً أن الحرب خلال السنوات الماضية دمّرت منظومة الرعاية الصحية.

وبيّن أن في سوريا نقص بعدد الأطباء والمعدات والمواد الطبية، وأنّ "الفيروس لا يفرق بين من يعيش في مناطق النظام أو خارجها، فهو يهدد جميع السوريين". داعياً إلى وقف كامل وفوري لإطلاق النار على كامل الأراضي السورية، من أجل فسح المجال أمام محاربة فيروس كورونا.

 قد يهمك: سوريون يواجهون مسؤولي الصحة: نريد حقيقة الإصابات بفيروس كورونا

مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، عبد الرحمن رامي، قال الأحد، إنه يوجد في محافظات طرطوس واللاذقية ودمشق وحمص 62 حالة تم وضعها بالحجر الصحي، بسبب إصابتها بكورونا. نقلاً عن أطباء من تلك المحافظات.
 
وأكد الأطباء وفق مدير المرصد، أن وزارة الصحة والمخابرات طلبت منهم التكتم بشكل كامل عن المرض، منعتهم من الحديث عنه وعن الإصابات به.
 
وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم حتى اليوم 786 ألف و291 شخصاً، كما بلغ عدد الوفيات 37 ألف و820 حالة، في حين بلغ عدد المتعافين نحو 166 ألف في 178 بلدأ حول العالم.


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق