إدلب: منظمة الصحة العالمية تُقدّم أول دفعة من فحوصات "كورونا"

إدلب: منظمة الصحة العالمية تُقدّم أول دفعة من فحوصات "كورونا"
أخبار | 27 مارس 2020
قدّمت منظمة الصحة العالمية، أول دفعة من الفحوصات المخبرية الخاصة بالكشف عن فيروس "كورونا"، التي وعدت بتسليمها إلى المعارضة في إدلب. 

و ذكر وزير الصحة في "الحكومة المؤقتة" المعارضة، مرام الشيخ، أن "وحدة تنسيق الدعم" العاملة في المنطقة، استلمت من المنظمة العالمية 600 فحص للكشف عن فيروس "كورونا" (كوفيد-19)، وذلك في دفعة أولى متفق عليها بين الجانبين، على أن يتم تسليم باقي الفحوصات التي ستصل حتى 2000 فحص مخبري في وقت لاحق. 

ولفت الشيخ إلى أن عدد الفحوصات المتوفرة في المختبر باتت تكفي 900 مريض. 

ومنذ الأربعاء الماضي؛ بدأت وزارة الصحة في "الحكومة المؤقتة" إجراء اختبارات الإصابة بالفيروس في الشمال السوري، بعد وصول الدفعة الأولى من "كيتات" الاختبار.

وقال -آنذاك- وزير الصحة، بدء الاختبار بعد وصول ثلاثة "كيتات" لاختبار الفيروس تكفي لـ 300 مريض، وأشار إلى أن "الكيتات" وُضِعت في مخبر الإنذار المبكر بإدلب، مؤكدًا البدء بإجراء الاختبار للحالات المشتبه بها.

اقرأ أيضاً: أخبار "كورونا" لحظة بلحظة

وكان ممثل "الصحة العالمية" في سوريا، نعمة سعيد عابد، أكد يوم الإثنين الفائت، أن هذا البلد من الدول الأكثر عرضة لتفشي فيروس كورونا المستجد بسبب الحرب المندلعة فيه منذ سنوات والنظام الصحي الهش والأفراد الأقل حصانة صحية أمام الإصابة بهذا المرض.

وأعلنت وزارة الصحة بدمشق؛ تسجيل الحالة الأولى المصابة بفيروس كورونا المستجد لفتاة تبلغ من العمر 20 عاما عائدة من الخارج، وقال عابد لموقع "سي إن إن بالعربي" إن سوريا معرضة لأن تسجل "عددا كبيرا من الإصابات".

وأضاف ممثل منظمة الصحة العالمية قائلا: "نحن نقيّم الوضع في سوريا كخطر جدا بصرف النظر عن القضية الراهنة"، على حد تعبيره، مؤكداً أن سوريا والعراق وإيران وليبيا على رأس قائمة الدول التي تستحق تقديم مساعدات في هذه الظروف.

واعترفت دمشق بتسجيل أول حالات الإصابة بـ "كورونا" يوم الأحد الفائت، قبل أن يصل عدد الحالات يوم أمس الأول إلى 5 إصابات مؤكدة، تم وضعها في الحجر الصحي؛ بحسب ما أفادت به وزارة الصحة في دمشق.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق