فرنسا: إجراءات يجب أن يعرفها السوريون في فترة الحجر الصحي

فرنسا: إجراءات يجب أن يعرفها السوريون في فترة الحجر الصحي
فرنسا: إجراءات يجب أن يعرفها السوريون في فترة الحجر الصحي

أخبار | 17 مارس 2020

شددت السلطات الفرنسية على تطبيق إجراءات احترازية لمنع انتشار فيروس كورونا (كوفيد – 19) في البلاد، بعدما وصل عدد الإصابات لنحو 7 آلاف شخص، وفاة 148 حالة.

 
وقال وزير الداخلية الفرنسي، كريستوف كاستانير، أمس الإثنين، إن فرنسا ستنشر 100 ألف شرطي لتطبيق إجراءات الإغلاق التي أمر بها الرئيس إيمانويل ماكرون، لمكافحة تفشي الفيروس.
 
وأشار كاستانير إلى أنّ مخالفي تلك الإجراءات الوقائية يواجهون غرامة تصل إلى 135 يورو.
 
وأمر ماكرون في خطاب مساء الإثنين، بحظر التنقلات غير الضرورية في فرنسا لمدة 15 يوماً على الأقل، وشدد على معاقبة أي أحد ينتهك هذا القرار، كما أعلن أن الاتحاد الأوروبي سيغلق حدوده الخارجية اعتباراً من الثلاثاء ولمدة 30 يوماً.
 
وأوضح ماكرون أنّ "التجمّعات العامة والاجتماعات العائلية أو بين الأصدقاء لم تعد مسموحة. لم يعد ممكناً لقاء الأصدقاء في المتنزه أو في الشارع".
 
ويحظر التنقّل إلا في الحالات التالية وفق بيان الحكومة الفرنسية: إن كان الانتقال من المنزل إلى العمل، عندما يكون العمل عن بعد غير ممكن، وهنا يجب تعبئة الاستمارة  بالمعلومات المطلوبة من المؤسسة العامل بها الشخص.
  
كما يمكن الخروج من المنزل لشراء الحاجيات الأساسية في المتاجر المعتمدة، أو للذهاب إلى أخصائي صحي، أوالسفر لرعاية أطفالك أو لمساعدة الأشخاص الضعفاء غير القادرين على الخروج، أو لممارسة الرياضة فقط بشكل منفرد، وفق البيان. ومن يخالف تلك القواعد يعاقب بغرامة تتراوح من 38 إلى 135 يورو.

اقرأ أيضاً: 6 عادات تغني يومك في ظل عزلة الـ "كورونا"
 
وفي حالة وجود سبب ضروري للتنقل، يجب تعبئة هذه الاستمارة بمعلومات محددة نشرتها السلطات الفرنسية، لإبرازها للأمن حال الخروج من المنزل.
 
الاستمارة تتضمّن معلومات شخصية عن الاسم ومكان تاريخ الولادة، ومكان السكن، وسبب الخروج من المنزل، مع الإمضاء الشخصي.

ولمعلومات أكثر يمكنك الدخول على رابط الحكومة هنا.
 
وعلى وقع انتشار الفيروس، أعلن ماكرون تأجيل الجولة الثانية من الانتخابات البلدية التي كانت مقررة في الـ 22 من الشهر الحالي، وكان رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، أعلن أنه سيقترح تنظيم الدولة الثانية في الـ 21 من شهر حزيران المقبل.
 
وسجلت فرنسا أكثر من 6 آلاف و633 إصابة بالفيروس المستجد، فيما توفي 148 شخصاً جراء مضاعفات المرض.

وذكرت الصفحة الرسمية للحكومة مجموعة استفسارات محتملة مع إجاباتها وهي:

هل يمكنني الذهاب إلى العمل؟

لا، ابقَ في المنزل وأعمل عن بعد.

إذا كان العمل عن بعد غير ممكن، فيمكنني الذهاب إلى العمل عن طريق وسائل النقل أو بوسائلي الشخصية، وبحوزتي شهادة وبطاقة هوية.

ويتعين على صاحب العمل تكييف عملي لضمان سلامتي، في حال كان العمل عن بعد مستحيلاً في قطاعي.
 
هل يمكنني التسوّق في محلات السوبر ماركت أو محل البقالة؟

ستظل محلات السوبر ماركت ومحلات البقالة مفتوحة. وستصبح قواعد العمل الليلي أكثر مرونة بالنسبة للمتاجر على وجه الخصوص.

 لذلك لا يوجد خطر تموين ويجب تجنب الاستهلاك الوقائي المفرط. وسيتم  إغلاق المساحات الثقافية والكافيتريات التي تعتمد خدمة البيع بالتجزئة.

في الشارع وفي المتجر، يجب أن أحترم مسافة متر واحد مع الناس من حولي وأنفذ الإجراءات الإحترازية قبل الذهاب إلى هناك وعند المغادرة.

هل بإمكاني الذهاب إلى الدراسة؟

اُغلقت المدارس والكليات والمدارس الثانوية والجامعات في البلاد يوم الاثنين الماضي، على الأقل حتى عطلة الربيع.

 يجب ضمان ما بين 3 و4 ساعات من التدريس يوميًا، من تمارين عبر الإنترنت، أما الامتحانات ومناظرات التوظيف تم تأجيلها.

ويمكن لجميع طلاب الصحة الذين يرغبون في تقديم مساعدتهم لإدارة الأزمة إبلاغ جامعتهم بأسمائهم (على سبيل المثال، دعم مراكز نداء 15)
 
مدرسة أطفالي مغلقة، فماذا أفعل؟

في ظل إغلاق المدارس، إذا كنت والد لطفل تحت سن الـ 16 عامًا، فقد تستفيد من إجازة مرضية معوّضة، إذا لم تتمكن من التمتع بتهيئة ظروف عملك بما يسمح لك بالبقاء في المنزل لرعاية طفلك.

تجدر الإشارة إلى أن أحد الوالدين فقط يمكنه الاستفادة من التوقف عن العمل في هذا الإطار.
 
ما هي إجراءات الاستفادة من قرار التوقف عن العمل؟

اتصل بصاحب العمل وقيم معه طرق العمل عن بعد التي يمكن اتباعها.

إذا لم يتم التوصل إلى أي حل آخر، يجب على صاحب العمل أن يصرح، عن طريق صفحة صاحب العمل على الموقع المخصص لذلك  https://declare.ameli.fr/، بتوقفك عن العمل.
 
ثم يقع اعتماد التعويض بناء على هذا التصريح. وإذا لزم الأمر تحصل على علاوة مالية من صاحب العمل منذ اليوم الأول من التوقف عن العمل، دون تطبيق فترة الانتظار.
 
لست مضطرًا إلى الاتصال بالوكالة الإقليمية للصحة أو صندوق التأمين على المرض الخاص بك، سيسمح لك تصريح صاحب العمل، بتعويض توقفك عن عملك.

يستمر أرباب العمل، في أقصى الحالات، في توفير رواتب موظفيهم، وفي هذه الحالة يدفعون الراتب وحتى العلاوة دون انتظار دفع التعويضات اليومية عن طريق التأمين الصحي.
 
إذا كنت تعمل لحسابك الخاص (أو عامل زراعي)، فبإمكانك التصريح مباشرة بتوقفك عن العمل على موقع الويب المخصص لذلك.
 
هل يمكنني زيارة أحد كبار السن؟

عُلقت زيارات الأشخاص الضعفاء والمسنين في المنزل وكذلك في المؤسسات الطبية والاجتماعية.

 من ناحية أخرى، تستمر خدمات الرعاية المنزلية والدعم في التدخل لصالح الأشخاص الأكثر ضعفاً عند الضرورة ومع ذلك يتعين عليهم تطبيق الإجراءات الإحترازية باهتمام شديد.
 
هل يمكنني الذهاب إلى أخصائي صحي؟

على غرار الصيدليات، تفتح مكاتب الأطباء، ولكن كن حذراً، يُطلب من الأشخاص الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا عدم الذهاب إلى عيادة طبيب مدينتهم.

في حالة الأعراض الخفيفة (الحمى والسعال)، يجب عليك أولاً الاتصال بطبيبك المباشر أو طلب استشارة عن بعد. إذا تفاقمت الأعراض بعد بضعة أيام، اتصل برقم 15.

ستظل متاجر المعدات الطبية مفتوحة.

هل يمكنني إجراء عملية جراحية؟

تم تعبئة جميع قدرات المستشفيات الوطنية والعدد الأقصى من الأطباء ومقدمي الرعاية، وجرى تأجيل العيادات الطبية والرعاية "غير الضرورية" في المستشفيات.
 
هل يمكنني الحصول على وجبة؟

أغلقت المطاعم أبوابها في 15 آذار / مارس تماما مثل الحانات ومصانع الجعة والمقاهي والنوادي الليلية حتى إشعار آخر. ومع ذلك تستمر أنشطة الوجبات السريعة والتسليم في المطاعم وأماكن الشرب، مع التوصية من خلال الاتصال.
 
هل يمكنني مشاهدة فيلم أو مباراة أو الذهاب إلى حمام السباحة؟

تم إغلاق دور السينما وأُلغيت جميع الفعاليات الثقافية والرياضية وحُظرت التجمعات العامة لأكثر من 100 شخص في جميع أنحاء البلاد. كما أُغلقت المتاحف والمسارح ودور الأوبرا وحمامات السباحة كذلك، فضلا عن القاعات الرياضية.
 
هل يمكنني تنظيم حفلة؟

لا يمكنني الذهاب إلى حفلة أو استقبال أشخاص في منزلي ليسوا من أفراد بيتي. لا يمكنني تنظيم حفل زفافي أيضًا.
 
هل يمكنني الذهاب إلى مكان العبادة الخاص بي؟

لا يمكنني المشاركة في تجمع أو اجتماع لأكثر من 20 شخصًا في أحد أماكن العبادة.
 
هل يمكنني الخروج لاستنشاق الهواء النقي؟

يمكنني الذهاب إلى حديقتي أو البقاء على شرفتي ولكن لا يمكنني الخروج دون سبب أو الانضمام إلى الأصدقاء أو العائلة في الخارج.
 
لا يستطيع زوجي وأولادي الخروج إذا كنت مريضًا.
 
هل يمكنني زيارة الوالدين أو الأقارب؟

فقط لرعاية الأشخاص الضعفاء مثل الأشخاص ذوي الإعاقة مع تذكر أن كبار السن هم الأكثر ضعفاً، يجب حمايتهم قدر الإمكان من أي اتصال وإيلاء المزيد من الاهتمام للإجراءات الاحترازية. 
 
هل يمكنني الذهاب في عطلة؟

لا يمكنني مغادرة فرنسا أو السفر لأغراض الترفيه أو خلال عطلتي. حيث تم إغلاق حدود منطقة شنغن بدءاً من ظهر يوم 17 آذار / مارس لمدة 30 يومًا.
إذا كنت في الخارج يمكنني العودة إلى فرنسا.
 
هل يُسمح بممارسة الأنشطة البدنية خارجا؟

يُسمح بالرحلات الخارجية اللازمة لتوازن الأطفال والنشاط البدني الفردي بالقرب من المنزل، مع احترام الإجراءات الاحترازية وتجنب أي تجمع.
 
هل يمكنني الخروج مع كلبي؟

نعم، للسماح له بتلبية احتياجاته أو للتوجه إلى موعد مع بيطري.
 
هل يمكنني الذهاب إلى الفندق؟

يمكنني البقاء في فندق أو مجمع سكني إذا لم يكن لدي مسكن آخر، ولكن يجب على المطاعم والحانات إبقاء أبوابها مغلقة. ومع ذلك، من الممكن تناول وجبة الإفطار هناك أو أي وجبة أخرى، ولكن فقط في الغرفة.
 
هل يمكنني استعمال وسائل النقل؟

سيكون النقل متوفرا فقط للأشخاص الذين يضطرون للذهاب إلى أماكن عملهم. قد يُطلب منهم الاستظهار بشهادة.

هل يمكنني الذهاب للانتخاب؟

أُجلت الدورة الثانية من الانتخابات البلدية.
 
لدي أعراض (سعال، حمى) تذكرني بفيروس كوفيد 19
 
يجب أن أبقى في المنزل، وأتجنب الاتصال، وأتصل بالطبيب إذا لزم الأمر ولا أذهب مباشرة إلى المكتب أو المختبر أو غرفة الطوارئ أو أتصل برقم الطوارئ في منطقتي. يمكنني أيضا الاستفادة من الاستشارة الطبية عن بعد. وإذا تفاقمت الأعراض وأصبحت مرفقة بصعوبة في التنفس وعلامات الاختناق، فأتصل بمركز خدمات الطوارئ الطبية-مركز 15.
 
أنا صاحب عمل
 
أنا أعمم استخدام العمل عن بعد في شركتي وأعلق أي اجتماع مادي للأشخاص الذي لن يكون ضروريا لاستمرار النشاط. أبلغ جميع العاملين لديّ بالممارسات والتوصيات الجيدة لحماية السكان. إذا واجهت شركتي صعوبات اتصل على الرقم 0 800 130 000.
 
أنا طالب
 
وقع إغلاق المؤسسة التي أدرس بها في 16 آذار/ مارس. ألقي نظرة على المعلومات التي يرسلها إليّ أساتذتي بشكل يومي. أكمل دراستي باستخدام الأدوات والدعم الرقمي المتاح لي. إذا كنت طالبا في مجال الصحة ومتطوعا، أعلم عن تواجدي في جامعتي للمساعدة في إدارة الأزمات لدعم الفرق الطبية المجهزة للتصدي للوباء (مثال: دعم المراكز 15 للتعامل مع المكالمات الهاتفية).
 
أنا امرأة حامل
في الحالة الراهنة، لا يوجد ما يشير إلى أن حملي يعرضني بشكل خاص إلى الفيروس التاجي. أطبق الإجراءات والسلوكيات التي تساعد على كبح الوباء. ومن جهته، يوصي المجلس الأعلى للصحة العامة، مع ذلك، اعتبارا من الثلث الثالث من الحمل، بأن يقع تطبيق التدابير الوقائية على النساء الحوامل، التي تنطبق على الحالات الأكثر هشاشة (على سبيل المثال: تقييد الزيارات أو حتى حظرها، ومنع استخدام النقل العام، والحد من الاتصال مع الأطفال دون سن العاشرة).
 
أنا شخص مسن
 
أحترم بدقة الإجراءات الاحترازية
إذا تعرضت لمخاطر أو مضاعفات خطيرة لكوفيد 19، أقوم بتقليص رحلاتي وتنقّلاتي إلى أقصى تقدير.
 
أحُدّ من اللقاءات مع أحبائي (خاصة إذا كانوا قصرا) وأفضّل الاتصال الهاتفي أو السمعي البصري. أنا لا أستقبل أي زوار وأمتنع عن أي نزهة.
 
إذا كنت أعاني من أعراض الإنفلونزا لا يمكن تحملها، اتصل بمركز الخدمات الطبية الطارئة مركز 15.
 
أنا مرضعة
يمكنني مواصلة نشاطي المهني إذا مارسته على أساس فردي. أحرص على تجنب الاتصال بين الأطفال الذين أهتم بهم والضعفاء (خاصة كبار السن).
 
هل يجب عليّ ارتداء قناع طبّي؟
 
لا ينصح بارتداء قناع جراحي دون وجود أعراض. القناع ليس الحل الأمثل لعامة الناس فلا يمكن ارتداؤه بشكل دائم وقبل كل شيء لا ينصح بارتدائه دون اتصال وثيق وطويل الأمد مع المريض.
 
كما هو الحال مع الأنفلونزا الموسمية، هذه هي "الإجراءات الاحترازية"  التي تعد فعالة.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق