سوريا في عيدها المئة... الجمهورية الضائعة 

سوريا في عيدها المئة... الجمهورية الضائعة 
أخبار | 11 مارس 2020
نورس يكن - روزنة|| لا تحتفل سوريا بذكرى تأسيسها، حيث يعتبر اليوم الوطني السوري هو يوم نهاية الانتداب الفرنسي على سوريا في 17 نيسان 1946، ولا يتطرق التقويم الرسمي في سوريا إلى ذكرى تأسيس الجمهورية. 

تأسست الدولة الوطنية في سوريا أو ما يعرف رسمياً اليوم بـ "الجمهورية العربية السورية" في 8 آذار 1920، بعد إعلان استقلالها من المؤتمر السوري العام المنعقد في العاصمة الفرنسية باريس، وأعلن فيصل بن الشريف حسين ملكاًَ عليها قبل أن ترفض فرنسا هذا الوضع وتحتل البلد في 23 تموز من نفس العام. 

وفي حين لا توجد خريطة دقيقة للبلاد في تلك الفترة، إلى أن مساحتها كانت تتجاوز 300 ألف كم متر مربع بما يشمل الأقاليم الشمالية أو ما يعرف بـ "السناجق السورية" ولواء إسكندرون، ومرتفعات الجولان، قبل أن تقضم تدريجياً لتصل إلى قرابة 185 ألف كم متر مربع شاملة المرتفعات المحتلة من إسرائيل فقط. 

القضمة الأولى 

مع تحول البلاد من مملكة إلى جمهورية بعد دخول الفرنسيين إليها ونفي الأمير فيصل إلى العراق ليصبح ملكاً عليه، بدأت الاتفاقيات الدولية التي عقدتها سلطات الانتداب آنذاك تقضم أجزاء تلو الأخرى من الجمهورية الوليدة. 

البداية كانت مع معاهدة لوزان التي وقعت بين مجموعة من الدول الأوروبية وتركيا عام 1923 وكان هدف المعاهدة رسم الحدود التي تشكل تركيا الحالية اليوم. 

في هذه المعاهدة تنازلت تركيا أو ما كانت لا تزال تعرف رسميا إلى ذلك الوقت بـ السلطنة العثمانية، عن أراضيها في سوريا، لكنها احتفظت بسيادتها على أراض واسعة شمال البلاد تشمل مدن مرسين وأضنة و عنتاب وأورفة وديار بكر ومدن أخرى. 

استمرت حدود البلاد كما رسمت بعد معاهدة لوزان حتى العام 1939، وتخلل تلك الفترة إصدار الانتداب قرارا يعتبر الجغرافية السورية الموجودة اليوم أربعة دول هي: حلب وتشمل شمال البلاد حتى وسطها بما يضم حماة وأريافها ولواء اسكندرون. 

دمشق وتشمل جنوب البلاد حتى وسطها بما يشمل حمص ودرعا عدا السويداء وهي دولة خاصة للطائفة الدرزية، أما اللاذقية وطرطوس تشكلان دولة جبل العلويين. 

القرار الفرنسي وُجِهَ برفض شعبي ورغم أنه طُبّق إداريا؛ إلا المندوب السامي لم ينجح بإقناع السوريين بترسيم الحدود بين بعضهم وانتهى المشروع مع اندلاع الثورة السورية الكبرى. 

كان لواء اسكندرون في ذلك الوقت منطقة حكم ذاتي، وطلبت حكومة دمشق إنهاء الحكم الذاتي للواء واتباعه للمركز ما تجاوب معه الفرنسيون، ثم عادوا مرة أخرى لمنح اللواء حكماً ذاتياً، حتى انسحبت منه القوات الفرنسية بشكل مفاجئ عام 1939 لتحل مكانها القوات التركية، التي اعتبرت منذ ذلك الوقت اللواء ولاية تركية حملت اسم "هاتاي". 

الجولان المنسي

كانت هضبة الجولان السورية المحتلة من قبل إسرائيل آخر القطع التي قُضمت من الجغرافيا السورية "حتى الآن"، والتي لا يزال يشار إليها  كأرض سورية محتلة من قبل المجتمع الدولي والأمم المتحدة، رغم اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة إسرائيل عليها منتصف العام الفائت. 

وشكّل الجولان منذ احتلاله حتى اندلاع الثورة السورية، ركيزة في "بروباغاندا" حزب البعث؛ الذي كان يسوق دائما إلى أنه يسعى لاسترجاع الأراضي المحتلة. 

في العام 1981 أصدرت اسرائيل قرارا بضم الجولان، وطالبت سكانه بالتقدم للحصول على الهويات الاسرائيلية، إلى أن القرار قوبل بالرفض، شعبيا ودولياً وصدر على إثره قرار مجلس الأمن 497 للعام 1981 والذي لازال يضمن حتى اليوم حق سوريا بمرتفعات الجولان. 

التجربة الأولى لتشكيل دولة اسمها سوريا تغلق الباب على 100 عام خاضت فيها حروب ودخلت أحلاف وأدارت نزاعات واشعلتها أحيانا، حتى باتت اليوم مسرح نزاع دولي، خسرت فيه أكثر من نصف مليون من مواطنيها، وتقاسمت فيه القوى الدولي ثروات البلاد وحتى أراضيها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق