قتيل وجرحى بقصف إسرائيلي على حمص والقنيطرة

قتيل وجرحى بقصف إسرائيلي على حمص والقنيطرة
أخبار | 05 مارس 2020

استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي ليلة الأربعاء – الخميس، بالصواريخ مواقع لقوات النظام السوري في محافظتي حمص والقنيطرة جنوبي سوريا.

 


وذكرت وكالة "سانا" أنّ القصف كان قادماً من شمال فلسطين باتجاه صيدا في القنيطرة، وأطلق من فوق الأجواء اللبنانية عدة صواريخ باتجاه المنطقة الوسطى.

وأضافت، أن الدفاعات الجوية تصدّت للقصف ومنعت الصواريخ من الوصول إلى أهدافها، دون ذكر أي تفاصيل أخرى.

من جهتها نقلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)،  عن مصادر مقربة من قوات النظام السوري، أنّ القصف استهدف مطار الشعيرات جنوبي حمص، و أسفر عن مقتل عنصر وإصابة 3 آخرين.

 كما أصيب عنصر بقصف آخر استهدف موقعاً لقوات النظام السوري في منطقة التلول الحمر في القنيطرة، وفق الوكالة الألمانية.

اقرأ  أيضاً: قتلى بقصف إسرائيلي استهدف "حركة الجهاد الإسلامي" في دمشق

وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي استهدف في الـ 24 من الشهر الفائت، مواقع في العاصمة دمشق تابعة لـ"حركة الجهاد الإسلامي"، ما أسفر عن مقتل اثنين من عناصرها، وذلك عقب قصف متبادل بين الأخيرة والجيش الإسرائيلي حول غزة.

وفي منتصف الشهر الفائت استهدف قصف إسرائيلي مواقع تابعة للقوات الإيرانية ضمن المنطقة الواصلة بين مطار دمشق الدولي والسيدة زينب جنوبي دمشق، حيث وصلت بعض الصواريخ إلى أهدافها، وفق "المرصد السوري لحقوق الإنسان".

يذكر أن تقرير لمركز "بيغن-السادات" الإسرائيلي للأبحاث الاستراتيجية، أفاد نهاية العام الفائت، بأن حكومة الاحتلال الإسرائيلي تستخدم سياسة الوقاية القصوى في سوريا ضد إيران من خلال معلومات استخباراتية متقدمة وقدرات عسكرية هجومية دقيقة.

ولفت التقرير الذي ترجمه موقع راديو "روزنة" بأن السياسة الإسرائيلية والتي تم تطبيقها قبل فترة طويلة  من بدء الولايات المتحدة لسياسة الضغط الأقصى على إيران، هي من أعطت لإسرائيل الأولوية لتعطيل بناء آلة الحرب الإيرانية في سوريا.

كما أكد التقرير على أن إسرائيل مصممة على عدم السماح لإيران ببناء قواعد هجومية بطائرات بدون طيار ومصانع صواريخ، وذلك في ظل عمل سلاح الجو الإسرائيلي بسرعة عالية لرصد وتعطيل التهديدات الناشئة من قبل طهران


نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق