روسيا: لا ضمان لأمن الطائرات التركية فوق سوريا بعد الآن

روسيا: لا ضمان لأمن الطائرات التركية فوق سوريا بعد الآن
روسيا: لا ضمان لأمن الطائرات التركية فوق سوريا بعد الآن

أخبار | 02 مارس 2020

قالت وزارة الدفاع الروسية، إنّ موسكو لا تستطيع ضمان أمن الطائرات التركية التي تحلّق في الأجواء السورية، بعد أن أعلن النظام السوري أنه أغلق مجاله الجوي في المنطقة الشمالية الغربية من سوريا وخاصة فوق محافظة إدلب.

 
وذكرت وزارة الدفاع في بيان، أمس الأحد، أنه في هذه الظروف "لا تستطيع قيادة القوة العسكرية الروسية ضمان سلامة الرحلات الجوية التركية في أجواء سوريا".
 
جاء هذا التحذير بعد أن أسقطت تركيا طائرتين حربيتين للنظام السوري فوق محافظة إدلب، أمس الأحد، واستهدفت مطار النيري العسكري غربي حلب، وأخرجته عن الخدمة، وفق وكالة "الأناضول"، على خلفية مقتل 33 جندياً تركياً بقصف جوي للنظام السوري في إدلب.
 
وقال وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، إن القوات التركية دمّرت خلال الأيام الأربعة الأخيرة، 8 طائرات مروحية، و103 دبابات، و72 مدفع هاوترز، وراجمات صواريخ، وطائرة مسيّرة، و6 أنظمة دفاع جوي، وذلك خلال عملية عسكرية وصفها باسم "درع الربيع".
 
وأشار أكار أنه "ليس لديهم نية أو قناعة بمواجهة روسيا، وأنّ نيتهم الحقيقية فقط هي جعل النظام ينهي المذبحة، ومنع ووقف التطرّف والهجرة".
 
اقرأ أيضاً: النظام السوري: تركيا استهدفت مقاتلتين حربيتين من طراز "سوخوي 24"

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن 74 عنصراً لقوات النظام السوري، قتلوا على يد القوات التركية منذ 27 الشهر الفائت.
 
وأكدت قوات النظام السوري، أمس الأحد، سقوط طائرتين من طراز "سوخوي 24" تابعيتن لسلاحه الحربي في سماء مدينة ادلب، وإسقاط طائرة تركية مسيرة في ريف إدلب الجنوبي.

و نقلت وكالة سانا عن مصدر عسكري في جيش النظام:" أنه تم إغلاق المجال الجوي فوق المنطقة الشمالية الغربية من سوريا وخاصة فوق محافظة إدلب، و أنه سيتم التعامل مع أي طيران يخترق المجال الجوي السوري على أنه طيران معادٍ يجب إسقاطه".

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حثّ نظيريه التركي والروسي خلال هاتفين منفصلين على وقف العمليات القتالية في سوريا، والاتفاق على وقف دائم لإطلاق النار.
 
كما طلب أردوغان من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، هاتفياً أن تتنحى روسيا جانباً في سوريا، وأن تترك لتركيا التعامل مع قوات النظام السوري بمفردها.
 
واتفق الرئيسان التركي والروسي على ترتيب عقد اجتماع قريب لبحث التوتر في إدلب، عقب مقتل 33 جندياً تركياً بقصف لقوات النظام السوري في المنطقة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق