المسكّنات... علاج أم سبب للوفاة؟

المسكّنات... علاج أم سبب للوفاة؟
صحة | 01 مارس 2020

إيمان حمراوي| يعمد الكثير من المرضى إلى تناول المسكّنات بشكل مفرط، دون الوعي بأضرارها ومخاطرها على سلامة أعضاء الجسم بالدرجة الأولى، وعلى الحياة بالدرجة الثانية، في ظل دراسات عديدة حذّرت من مخاطر الإفراط في تناولها، ولاسيما بدون وصفات طبية.

 
يتحدّث الطبيب أحمد علوزي، لـ"روزنة" عن مخاطر تناول المسكنات على المعدة وجهاز الهضم والكلى والكبد، والتي تؤدي أحياناً إلى الوفاة في حالات محددة.
 
يوضح علوزي، أنّ المسكنات والأدوية تنقسم بشكل عام إلى قسمين بحسب طريقة الإطراح، إما عن طريق الكبد، أو عن طريق الكلى، وعند الإفراط بتناول المسكنات، تتراكم في الدم، وتجهد العضو الطارح للدواء.
 
وأضاف أنّ "فرط جرعة المسكن ممكن أن يؤدي إلى قصور كلوي، أو قصور كبدي" لافتاً إلى أنّ التأثيرات الجانبية الشائعة للمسكنات هي "إحداث ضرر على جدار المعدة، وبالتالي حصول قرحات هضمية ومعدية".
 
وبيّن الطبيب أنّ كل زمرة مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، التي تعرف بالمسكنات، مثل (إيبوبروفين، وديكلوفيناك، ونابروكسين ) قد تحدث وفق دراسات حديثة، أضراراً لدى المرضى الذين يعاونون من مشاكل قلبية.
 
ونوّه إلى أنّ "البارسيتامول" هو المسكّن الوحيد الذي لا يحدث أضراراً تذكر على المعدة أو لدى مرضى القلب، لكن لكل شيء حدود، فتعاطي 20 قرصاً من هذا الدواء دفعة واحدة تعني الوفاة، حيث يتسبب بقصور كبدي حاد.
 
وشدّد أنه يجب ألّا تزيد جرعة "الباراسيتامول" للمريض عن 3 غرام في اليوم الواحد، أي 6 أقراص، محذّراً من  استخدام "الباراسيتامول" لمن لديه مشاكل كبدية، مثل مرضى التهاب الكبد A   الذي يحدث عند الأطفال.

اقرأ أيضاً: اكتشف 13 سبباً لتشنّج العضلات اللاإرادية

وأشار الطبيب إلى أنّ هناك مجموعة من المسكنات المركزية يدخل تصنيف أضرارها في الإدمان، مثل "الترمادول، والاكسيكودون، والسيتاكودائين".
 
أمّا فيما يتعلّق بـ" الديكلوفيناك" أوضح من تأثيراته الجانبية عدا الضرر الهضمي، ارتفاع ضغط الدم.
 
وأكد أن "الديكلوفيناك" لا يؤدي إلى الوفاة بحد ذاته، لكنه ممكن أن يكون عاملاً مساعداً وليس أساسياً في إحداث المشاكل القلبية التي تؤدي إلى الوفاة.
 
ويمكن لـ"الديكلوفيناك" وفق الطبيب، أن يكون عاملاً مساعداً على الوفاة حينما يكون لدى الشخص أمراضاً مثل نقص التروية القلبية، والمتلازمة الإكليلية الحادة، وفرط ارتفاع ضغط الدم، أو أن يكون مريض قرحة، وحين تناوله "الديكلون" تبدأ القرحات بالنزف الفعال، وعندها يحدث نزف داخلي لدى المريض ممكن أن يؤدي إلى الوفاة.
 
وكانت دراسة لباحثين من كندا وفنلندا وبريطانيا، كشفت عام 2017 أنّ هناك علاقة بين تناول جرعات عالية من مسكنات الألم من مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، مثل إيبوبروفين، والإصابة بالنوبات القلبية.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق