طائرة "بيرقدار" التركية استهدفت قوات النظام وحزب الله... ماذا تعرف عنها؟

طائرة "بيرقدار" التركية استهدفت قوات النظام وحزب الله... ماذا تعرف عنها؟
سياسي | 29 فبراير 2020
قالت مصادر معارضة أن طائرات بدون طيار تركية استهدفت فجر السبت اجتماعا أمنيا لقيادات من قوات النظام وآخرين من حزب الله اللبناني بالقرب من بلدة الزربة جنوب حلب. 

في الوقت الذي نعت فيه مواقع إخبارية موالية للنظام عددا من الضباط وعناصر تابعين لقوات النظام قالت إنهم قتلوا خلال قصف تركي على مواقع لهم في ريف حلب.

 في حين ذكرت مصادر إعلامية، اليوم السبت، إن ضربات جوية وبرية تركية أسفرت عن مقتل 48 من قوات النظام والمسلحين التابعين لها في الساعات الأربع والعشرين الماضية.

من جانبها قالت وزارة الدفاع التركية في بيان إنه تم تدمير ثماني دبابات وأربع مدرعات وخمسة مدافع وراجمتي صواريخ، إضافة إلى مقتل 56 عنصرا من قوات النظام السوري. حيث يأتي القصف ردا على مقتل عشرات الجنود الأتراك في غارة للنظام في إدلب.

وحول القصف التركي الذي طال مواقع عديدة لقوات النظام في الشمال السوري، ذكرت غرفة "دعم السلام" عبر تطبيق "تلغرام" أن الأهداف العسكرية لمواقع قوات النظام التي طالها قصف جوي تم استهدافها من قبل الطائرة العسكرية التركية المسيرة (بدون طيار) "بيرقدار TB2"

مواصفات وقدرات 

تعد تركيا سادس دولة في العالم  وتطور وتصدر الطائرات العسكرية المسيرة (بدون طيار) وذلك بعد الولايات المتحدة وإسرائيل والصين وباكستان وإيران.

بدأت المرحلة الأولى بتطوير نموذج الطائرة المسيرة "بيرقدار TB2" عام 2007 حيث أجرت أولى رحلاتها في حزيران 2009، عقب ذلك أبرمت الشركة التركية للصناعات الدفاعية (بيكار) اتفاقا لتطوير المرحلة الثانية والإنتاج في كانون الأول 2011.

وقد انطلقت المرحلة الثانية بالفعل في كانون الثاني 2012، حيث أجريت أولى التجارب في نيسان 2014، وسلمت أول ست طائرات للقوات البرية التركية في تشرين الثاني 2014، أعقب ذلك تسليم ست طائرات أخرى للقوات البرية في حزيران 2015، ودخلت تلك الطائرات الخدمة رسميا في القوات التركية منذ ذلك الحين.

اقرأ أيضاً: مواقف دولية تحذر من استمرار تصعيد النظام في إدلب

يتكون نظام الطائرات المسيرة "بيرقدار TB2" من ست مركبات جوية (طائرات) ومحطتين أرضيتين للتحكم والسيطرة، وثلاث محطات للبيانات الأرضية، ومحطتين للفيديو، إضافة إلى معدات للدعم الأرضي.

تُصنف "بيرقدار TB2" ضمن الطائرات العسكرية التكتيكية (مراقبة وهجوم) إذ يمكنها التحليق على ارتفاع (20 ألفا إلى 27 ألف قدم) نحو ثمانية آلاف متر، وحمل معدات بوزن 150 كيلوغراما، والطيران حتى 25 ساعة متواصلة.

كما تتمتع بإمكانية إجراء مهام المراقبة والاستكشاف والتدمير الآني للأهداف خلال الليل والنهار. إذ تعمل على تزويد مراكز العمليات للقوات المسلحة التركية بمعلومات آنية ترصدها خلال مهمتها بالأجواء، فضلا عن كونها قادرة على استهداف التهديدات المحددة بذخائر وصواريخ محمولة على متنها.

وقد دمجت شركة "روكتسان" التركية المتخصصة بصناعة الصواريخ والقذائف صواريخ ذكية محلية الصنع من نوع "MAM-L ve MAM-C'yi" في هذا الطراز من الطائرات، وتتميز هذه الصواريخ بالقدرة على إصابة النقطة المستهدفة من بعد ثمانية كيلومترات.

ميزات

يمكنها التحليق على ارتفاع (20 ألفا إلى 27 ألف قدم) نحو 8 آلاف متر، وحمل معدات بوزن 150 كغ، والطيران حتى 25 ساعة متواصلة.

وتتمتع بإمكانية إجراء مهام المراقبة والاستكشاف والتدمير الآني للأهداف خلال الليل والنهار، كما تعمل على تزويد مراكز العمليات للقوات المسلحة التركية بمعلومات آنية ترصدها خلال مهمتها بالأجواء، وهي قادرة على استهداف التهديدات المحددة بذخائر وصواريخ محمولة على متنها

اقرأ أيضاً: خلال شهر… هكذا باتت خريطة السيطرة في الشمال السوري (خرائط)

وتواصل تركيا أعمال تطوير هذا النوع من الطائرات من خلال رفع مستوى أنظمة الكاميرا المركبة عليها، وتخطط لأن يصل عددها بالجيش والأمن في المرحلة القادمة إلى 120.

وقد لعبت هذه الطائرات دورا مهما في عمليتي "درع الفرات، غصن الزيتون" اللتين نفّذتهما القوات  التركية شمالي سوريا، و قد أبرمت أنقرة اتفاقات لتزويد كل من أوكرانيا وقطر بطائرات من هذا النوع.

يذكر أن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، كشف يوم الخميس، أن بلاده تبحث مع روسيا فتح المجال الجوي فوق إدلب أمام الطائرات المسيرة، "المسلحة وغير المسلحة".

وقال أكار في حديث صحفي: "المشاكل بخصوص هذه المسألة لا تزال عالقة"، وأضاف: "تركيا متفائلة بشأن المحادثات الجارية بين مسؤولين أتراك وروس في أنقرة حول منطقة إدلب في شمال غرب سوريا".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق