لإلقاء القبض على ضحاياه… الأمن الجنائي يستعين بـ "فيسبوك"

لإلقاء القبض على ضحاياه… الأمن الجنائي يستعين بـ "فيسبوك"
لإلقاء القبض على ضحاياه… الأمن الجنائي يستعين بـ "فيسبوك"

أخبار | 24 فبراير 2020

ألقى فرع الأمن الجنائي لدى النظام السوري القبض على أستاذ  جامعي في كلية الاقتصاد بجامعة حلب، بسبب منشور على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، انتقد خلاله مسؤول بعثي.

 
وذكر موقع "هاشتاغ سوريا" أمس الأحد، أنه تم اعتقال الأستاذ الجامعي سليمان العوض، بعدما انتقد على "فيسبوك"  لؤي شاشاتي، المسؤول عن الفرن التابع للجامعة، وهو عضو قيادة فرع البعث في الجامعة ورئيس المكتب الاقتصادي لجامعة حلب.
 
وأوضح الموقع أن المشكلة وقعت بسبب فرن حلب التابع للجامعة، الذي أنشئ عام 2015، ومن المفترض أن يؤمن الخبز للعاملين في الجامعة، وبحكم الظروف جهات كثيرة أصبحت تشتري من الفرن حتى من خارج الجامعة.
 
وأضاف أن الأساتذة الجامعيين والعاملين ضمن الجامعة يشترون الخبز من خلال معتمدين، ولأن الدكاترة ليس لهم دوام محدد، أصبح هناك كوات بيع إفرادية خاصة لهم، إلا أنّ شاشاتي أصدر قراراً بمنع بيع الخبز للأساتذة الجامعيين إلا من الساعة الـ 2 وحتى الـ 3 ظهراً.
 
هذا الأمر دعا مجموعة من الأساتذة الجامعيين بالذهاب إلى مكتب شاشاتي، الذي قام بطردهم بعد استقبالهم بشكل غير لائق، ليكتب الدكتور سليمان العوض منشوراً على صفحته في "فيسبوك" منتقداً من خلاله شاشاتي وعمله.
 
إثر ذلك قدّم شاشاتي معروض شخصي ضد العوض، ليتم الخميس الماضي إلقاء القبض عليه من قبل فرع الأمن الجنائي من أمام منزله.
 
وذكر موقع "سناك سوري" أنّ التهمة الموجهة إلى العوض هي النيل من هيبة الدولة والقدح والذم، وأشار إلى وجود ضغوط على فرع الأمن الجنائي والنيابة العامة لتمديد فترة توقيف العوض.
 

قانون تنظيم الجامعات رقم 6 للعام 2006 في المادة 95 نص على أنّ أعضاء الهيئة التدريسية يتمتعون بحرية التعبير وفق التقاليد الجامعية، على أن يلتزموا بمبادئ الموضوعية وأهداف الجامعات.
 
وبحسب المواد من (103 – 110 ) في القانون ذاته، فإنه يتم محاسبة الأستاذ الجامعي عن طريق مجلس تأديب مؤلف من مستشارين بدرجة عضو محكمة إدارية عليا، ويجوز للأستاذ الجامعي توكيل محام للدفاع عنه أمام مجلس التأديب.

 اقرأ أيضاً: قتلى بقصف إسرائيلي استهدف "حركة الجهاد الإسلامي" في دمشق

وسبق أن ألقى فرع الأمن الجنائي القبض على المحامية عهد قوجة، على خلفية اتهامها بتحقير القضاء من خلال منشوراتها على "فيسبوك"، حيث وصفت وصفت العدالة بـ"العمياء"، بعد تدخلها في قضية تتعلق باستجرار أحد المطاعم في بلودان لمياه نبع  أبو زاد، وبيعها بشكل مخالف للقانون في المطعم.
 
وكانت جامعة دمشق فصلت العام الفائت طالبة جامعية لمدة شهر بسبب منشور اعتبر أنه مسيء بحق أحد الأساتذة الجامعيين، على "فيسبوك"، كما تم معاقبة زميلتها لأنها وضعت إشارة "لايك" على المنشور ذاته.
 
وقال رئيس جامعة دمشق خلال حديث مع إذاعة "المدينة"  إن الإساءة التي قامت بها هي ادعاء أن مدرّس إحدى المواد سرّب الأسئلة، وتم استدعاؤها إلى لجنة الانضباط لتوضيح ذلك، أما صديقتها فأيدت ما طرحته زميلتها.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق