رسائل تركيّة إلى روسيا… هكذا ردّت موسكو

رسائل تركيّة إلى روسيا… هكذا ردّت موسكو
أخبار | 12 فبراير 2020
هدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بضرب الجيش التركي مواقع قوات النظام السوري، في حال تكرار اعتداءاتها على الجنود الأتراك في نقاط المراقبة التركية. 

وقال أردوغان محذراً: "في حال الاعتداء على قواتنا، سنضرب جيش النظام السوري حتى في المناطق غير المشمولة باتفاق سوتشي".

تصريحات الرئيس التركي جاءت في كلمة ألقاها باجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية بالبرلمان التركي في العاصمة التركية، كما أكد في سياق مواز على أن الطائرات التي تقصف المدنيين في إدلب، لن يعود بمقدورها التحرك بحرية بعد اليوم، مشيراً إلى أن أن تركيا لن تظل صامتة حيال ما يجري في إدلب. 

وتابع حول ذلك: "أقولها علناً، لن يكون أحد في مأمن بمكانٍ أُهدر فيه دم الجنود الأتراك، ولن نتغاضى بعد الآن عن عمالة أو حقد أو استفزاز أي كان"، في حين جدد إصرار تركيا على خروج النظام السوري الى خارج نقاط المراقبة حتى نهاية شهر شباط الجاري.

اقرأ أيضاً: بعد مقتل العشرات منها… قوات النظام تتوعد أنقرة بالرد

وبالتزامن مع تصريحات أردوغان، كشفت الرئاسة الروسية "الكرملين"، عن إجراء اتصال هاتفي بين الرئيسين الروسي والتركي، تناول تطورات الأوضاع في الشمال السوري.
 
وأفاد الكرملين، في بيان له، بأن الرئيسين ناقشا مختلف جوانب التسوية السورية، بما في ذلك تفاقم الوضع في منطقة خفض التصعيد الرابعة في إدلب.

وأضاف البيان الروسي أن كل من بوتين وأردوغان تطرقا إلى أهمية التنفيذ الكامل للاتفاقات الروسية التركية الحالية، بما في ذلك مذكرة سوتشي الموقعة في أيلول 2018، مشيراً إلى أن المكالمة الهاتفية تمت بمبادرة من الرئيس التركي.

 وفي وقت لاحق، أعلنت دائرة الاتصال في الرئاسة التركية في بيان، أن الرئيسين أجريا الاتصال، وأنهما بحثا في قضايا إقليمية على رأسها التطورات الأخيرة في إدلب.

قد يهمك: هل تحصل تفاهمات جديدة بين روسيا وتركيا 

في حين أشار أردوغان خلال كلمته في البرلمان التركي؛ إلى أن معظم هجمات قوات النظام السوري وروسيا والمجموعات التي تعمل معها، لا تستهدف الإرهابيين، بل المدنيين بشكل مباشر، بحسب تعبيره، لافتاً إلى أن تركيا كثفت في الأيام الأخيرة تواجدها العسكري في إدلب، وأن أنقرة بعثت برسالة إلى المجموعات المُعارِضة التي تتصرف بتهور وتمنح للنظام مبررا لقصف إدلب، مفادها أن القوات التركية لن تتساهل في التعامل معها. 

وأوضح بأن المجموعات السورية التي تعمل مع تركيا، بدأت بعملية لإخراج قوات النظام السوري إلى خارج المناطق المشمولة في اتفاق سوتشي.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق