تركيا تؤكد بقاء قواتها في نقاط المراقبة بشمال سوريا

تركيا تؤكد بقاء قواتها في نقاط المراقبة بشمال سوريا
أخبار | 08 فبراير 2020
قال مندوب تركيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فريدون سينيرلي أوغلو، أمس الجمعة، أن عناصر جيش بلاده لن تنسحب من نقاط مراقبتها في إدلب.

وأشار سينيرلي أوغلو، خلال كلمة باجتماع مجلس الأمن، إلى أن "أي استهداف لأمن تركيا وجنودها لن يمر دون عقاب ولن نتردد في ممارسة حقنا في الدفاع المشروع عن النفس، لا أتحدث عن خطنا الأحمر هنا، إنما هذا تحذير".

وذكر المندوب التركي باستهداف قوات النظام جنود أتراك قبل أيام في إدلب، مؤكدا أن قوات بلاده ردت مباشرة في إطار حقها المشروع في الدفاع عن النفس.

كما لفت إلى خرق النظام جميع اتفاقيات وقف إطلاق النار، مشيراً إلى مقتل مئات الآلاف بسبب النظام السوري الذي رفض تلبية المطالب المشروعة للشعب، وتعرّض الكثيرين للتعذيب والاعتقال والاختفاء.

اقرأ أيضاً: تصادم مباشر في الشمال بين قوات النظام وتركيا… هل يحدث ذلك؟

ويمتلك الجيش التركي 12 نقطة مراقبة عسكرية أقيمت سابقا في إطار اتفاق منطقة "خفض التصعيد" في إدلب منذ نهاية عام 2017، قبل أن تقيم أيضاً خلال الأيام الماضية 4 نقاط مراقبة جديدة حول سراقب، ونقطة أخرى في كل من مطار تفتناز.

وكان الجيش التركي أرسل يوم أمس الجمعة، تعزيزات عسكرية جديدة متمثلة بجنود وذخائر إلى نقاط المراقبة التابعة لأنقرة في محافظة إدلب، وأفادت مصادر محلية بدخول رتل تركي كبير ضم عربات مدرعة دخل من معبر كفرلوسين إلى محافظة إدلب. 

فيما أعلنت وكالة "الأناضول" التركية إرسال 150 مركبة عسكرية لتعزيز نقاط المراقبة التركية، ونقلت الوكالة عن مصدر أمني في وزارة الدفاع التركية أفاد بأن "القوات التركية مستعدة لأداء كافة المهام التي ستكلف بها، وفعل كل ما يلزم في حال تلقيها الأوامر"، وأضاف المصدر أن "تركيا سترد بالمثل على جميع أنواع الهجمات" مشيرا إلى أن نقاط المراقبة ستستمر في أداء مهامها".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق