أردوغان لروسيا: صبرنا ينفذ بسبب استمرار القصف على إدلب

أردوغان لروسيا: صبرنا ينفذ بسبب استمرار القصف على إدلب
أخبار | 29 يناير 2020
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تركيا أبلغت روسيا أن صبرها ينفذ بخصوص استمرار القصف في إدلب بشمال سوريا، منوها بأن روسيا لم تلتزم حتى الآن باتفاقيتي "سوتشي" و"أستانا".

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية، اليوم الأربعاء، عن أردوغان قوله أنه:" في حال التزمت روسيا باتفاقيتي سوتشي وأستانا فإن تركيا ستواصل الالتزام بهما... روسيا لم تلتزم حتى الآن بالاتفاقيتين". وفي الوقت الذي أشار فيه إلى إنتهاء مسار أستانا، فقد شدد أردوغان على أن الدول الضامنة لهذا المسار (تركيا، روسيا، إيران) إحياؤه مجددا و النظر فيما يمكن أن يفعله الضامنون. 

جاء ذلك خلال لقاء جمع أردوغان مع عدد من الصحفيين على متن طائرة الرئاسة التركية، أثناء عودته من جولة إفريقية اختتمها في السنغال.

وفي السياق ذاته أكد أردوغان أن تركيا حاليا هي "لاعب أساسي على الطاولة" في منطقة الشرق الأوسط. 

وكان الرئيس التركي، قال في تصريحات يوم أمس الثلاثاء، أن أعمال بناء مساكن مؤقتة للنازحين بمحافظة إدلب، تقيهم برد الشتاء القارس، جارية على قدم وساق، وتابع: "هناك موجة نزوح من إدلب نحو حدودنا، وقد اتحذنا التدابير اللازمة للتعامل مع هذا الوضع"، ولفت إلى أن المساكن المؤقتة التي سبق وأعلن عنها، "يتم بناؤها بسرعة"، وبمجرد الانتهاء من تشييدها سيتم إسكان نازحين فيها.

اقرأ أيضاً: قوات النظام تسيطر على معرة النعمان جنوبي إدلب

وسيطرت قوات النظام السوري، ليلة الأربعاء،  بدعم روسي على كامل مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي، وفق مراسل "روزنة".
 
وأوضح المراسل أن قوات النظام دخلت المدينة مساء أمس الثلاثاء، بعد سيطرتها على المناطق المحيطة بها، ما أدى إلى اشتباكات مع فصائل المعارضة، في ظل قصف جوي، انتهت بسيطرتها على كامل المدينة.
 
وكانت معرة النعمان، التي تعد أكبر مناطق إدلب، تخضع لسيطرة المعارضة السورية منذ تشرين الأول عام 2012.

وتبعد معرة النعمان عن مركز محافظة إدلب 40 كيلو مترا، ويزيد من أهمية معرة النعمان الاستراتيجية، مرور طريق (M5) الدولي، الذي يربط حلب وإدلب، بمحافظات حماة وحمص ودمشق، من منتصفها.
 
في حين قال فريق "منسقو استجابة سوريا" أمس الثلاثاء، إن آلاف المدنيين في مدن وقرى ريف إدلب غادروا منازلهم باتجاه الحدود السورية التركية، خلال الساعات الأخيرة مع اقتراب قوات النظام من السيطرة على مدينة معرة النعمان.

وأشار إلى الظروف الصعبة التي يعيشها المدنيون مع انخفاض درجات الحرارة، واستحالة العثور على منزل أو خيمة نظراً لموجات النزوح الكبيرة التي وصلت إلى المنطقة خلال الشهرين الماضيين، واكتظاظ المنطقة الحدودية بالنازحين.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق