وزارة النفط تعلن تعرّض مصفاة بانياس للتخريب

وزارة النفط تعلن تعرّض مصفاة بانياس للتخريب
أخبار | 28 يناير 2020

أعلنت وزارة النفط لدى حكومة النظام السوري، عن حصول استهداف جديد للمرابط البحرية التابعة لمصفاة بانياس، قرب ساحل البحر المتوسط، عبر زرع عبوات ناسفة من خلال "الضفادع البشرية".

 
وقال وزير النفط علي غانم، أمس الإثنين، خلال حديث مع "الإخبارية السورية"، إن العمل لن يتوقف في المصب سواء بالنسبة لإمدادات الخام أو المشتقات النفطية، دون إيضاح  مدى ضرر المصفاة التي تعالج أكثر من 130 ألف برميل يومياً من النفط الخام.
 
وأشارت وكالة "سانا" إلى أنّ الكوادر الفنية في وزارة النفط باشرت بتقييم الأضرار الناجمة عن الاستهداف بعبوات ناسفة لمرابط النفط في بانياس، وبدأت بعمليات الإصلاح لإعادتها إلى الخدمة، كما تم وضع الخطط البديلة التي ستؤمن استمرار المصب في العمل سواء للنفط الخام أم للمشتقات الأخرى كافة.

اقرأ أيضاً: واشنطن تدعو النظام وحلفائه لإيقاف العمليات العسكرية شمالي سوريا

وأعلنت الوزارة منذ نحو شهر أن 3 منشآت نفطية تعرّضت لاعتداءات، وهي مصفاة حمص، ومعمل غاز جنوب المنطقة الوسطى، ومحطة الريان للغاز.

كما أعلنت في شهر حزيران الماضي عن حدوث عملية تخريبية أدت إلى تضرر 3 مرابط، تربط سفن النفط الخام بخزانات مصفاة بانياس في ريف طرطوي من أصل 7 مرابط.
 
وفي شهر تموز الماضي، خرج خط نقل الغاز الواصل بين حقل الشاعر، أكبر حقول الغاز في سوريا، ومعمل إيبلا  للغاز بريف حمص الشرقي عن الخدمة، جراء اعتداء، وفق وزارة النفط.
  
وبلغت خسائر القطاع النفطي المباشرة وغير المباشرة منذ مطلع 2011 وحتى نيسان عام 2019 إلى 74.2 مليار دولار، بحسب علي غانم وزير النفط.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق