بعد شهر من التعطيل الروسي… مجلس الأمن يمدد قرار إدخال المساعدات إلى سوريا

بعد شهر من التعطيل الروسي… مجلس الأمن يمدد قرار إدخال المساعدات إلى سوريا
أخبار | 11 يناير 2020
صوّت مجلس الأمن الدولي مساء أمس الجمعة، على تمديد مفعول القرار 2165، والذي نص على تقديم المساعدات الإنسانية إلى سوريا لمدة 6 أشهر، على أن يتم تسليمها من خلال نقطتين حصرا على طول الحدود مع تركيا. 

ويأتي التصويت بالموافقة على القرار بعد فترة مداولات ابتدأت منذ العشرين من الشهر الفائت، إثر رفض روسي لتمديد آلية إدخال المساعدات عبر أربع نقاط عند الحدود ولمدة عام كامل، وقد أدى استمرار الرفض الروسي إلى قبول أعضاء مجلس الأمن إلى الموافقة على المقترح الروسي بالتمديد الآلية لـ 6 أشهر فقط  وتقليص عدد المعابر إلى اثنين. 

وصوّت أعضاء المجلس الدولي، مساء أمس، لصالح قرار يتيح استمرار تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود من موقعين في تركيا، مقابل استبعاد معبرين من الأردن والعراق، حيث سيتم تمرير المساعدات من معبري "باب السلامة" و "باب الهوى" لمدة 6 أشهر بدلاً من سنة (حتى شهر تموز المقبل)، مع استبعاد معبري "الرمثا" (الأردن)، و "اليعربية" (العراق).

وأكد القرار الأممي على ضرورة احترام وحدة وسيادة والسلامة الإقليمية لسوريا كما هو منصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة. ودعا جميع أطراف النزاع، وبخاصة النظام السوري، إلى الوفاء بالتزاماتها بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وشدد القرار على حاجة أكثر من 11 مليون سوري إلى المساعدات الإنسانية، وعلى إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود يظل آلية حيوية وحلا مؤقتا لمعالجة الاحتياجات الإنسانية، وطلب القرار من الأمين العام للأمم المتحدة أن يقدم تقريرا إلى مجلس الأمن بحلول نهاية شباط 2020 عن جدوى استخدام طرائق بديلة لمعبر اليعربية لضمان وصول المساعدات الإنسانية، بما في ذلك الإمدادات الطبية والجراحية إلى المحتاجين إليها في جميع أنحاء سوريا عبر معظم الطرق المباشرة، ووفقا للمبادئ الإنسانية للبشرية والحياد والنزاهة والاستقلال. 

اقرأ أيضاً: ضغوط دولية لتمديد آلية إدخال المساعدات إلى سوريا لعام إضافي 

وكانت أعلنت الأمم المتحدة يوم الأربعاء، تعليق آلية إدخال المساعدات الإنسانية العابرة للحدود إلى سوريا اعتبارا من الجمعة ما لم يصدر قرار جديد من مجلس الأمن الدولي بتجديدها.

هذا وقد امتنعت كل من بريطانيا والولايات المتحدة عن التصويت، إلى جانب امتناع روسيا والصين، بينما صوّت بقية أعضاء المجلس لصالح القرار.

وأعرب مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، عن ترحيب بلاده بقرار مجلس الأمن الدولي حول تمديد آلية تسليم المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا، وقال إن "الاقتراح الذي تم التصويت عليه لا يختلف عن الاقتراح الروسي الذي تم تقديمه في وقت سابق، وكان من الممكن الموافقة عليه في كانون الأول الماضي، إلا أن روسيا وشركائها الغربيين لم يتفقوا آنذاك".

في حين قالت سفيرة بريطانيا لدى مجلس الأمن، كارين بيرس، إن بلادها ترى أن هذا الاستجابة غير كافية نهائيا بالنسبة للوضع على الأرض، وأضافت أن "استثناء أي معابر حدودية في شمال شرقي سوريا مؤسف للغاية، ويُعرّض حياة مئات، إن لم يكن آلاف المدنيين السوريين، للخطر".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق