استدعاء زوج نانسي للتحقيق… تطورات جديدة في قضية مقتل الشاب السوري

استدعاء زوج نانسي للتحقيق… تطورات جديدة في قضية مقتل الشاب السوري
أخبار | 10 يناير 2020

أصدر القضاء اللبناني أمس الخميس استنابة قضائية بحق فادي الهاشم زوج المغنية نانسي عجرم، للتحقيق معه مجدداً على خلفية قتله الشاب السوري محمد الموسى، وذلك بعد الإفراج عنه مساء الثلاثاء الماضي على وجه السرعة عقب يومين من الحادثة.

 
وقال المحامي المكلّف بالتفاوض بين طرفي القضية، أشرف الموسوي، إن القرار الأخير يؤدي إلى إعادة توقيفه بعد إخلاء سبيله من قبل مدعي عام جبل لبنان، الذي أكد أن ما جاء به هاشم في إطار الدفاع عن النفس.
 
وأوضح الموسوي لموقع "فوشيا" اللبناني، أنه تم استدعاء فادي الهاشم مجدداً للتحقيق على خلفية مقتل الشاب محمد الموسى، إضافة إلى عرض نانسي عجرم على طبيب شرعي للكشف عن إصابتها، التي أكدت أنها ناتجة عن شظايا الرصاص خلال الحادثة، بحسب إدعاء عجرم وزوجها.
 
في المقابل أطلق ناشطون سوريون عبر "آفاز" حملة طالبت بمحاكمة شفافة حيادية وعادلة في قضية مقتل الشاب السوري، الذي تم إطلاق النار عليه بـ 16 رصاصة في منزل نانسي عجرم صباح يوم الأحد الماضي، من قبل فادي الهاشم، حيث تم اعتقاله ليومين والإفراج عنه مساء الثلاثاء.
 
وطالب الناشطون في العريضة السلطات والقضاء اللبناني بفتح تحقيق محايد وشفاف وعادل انطلاقاً من ارتفاع وتيرة العنصرية وخطاب الكراهية ضد اللاجئين السوريين في لبنان، واتّخاذ إجراءات وضمانات عدم وجود تمييز عنصري أو غبن بحق الضحية.
 
هذا وقد أشار الموسوي في تصريحاته الصحفية يوم أمس الخميس، إلى أنه تم استدعاء زوجة القتيل محمد الموسى الموجودة في لبنان، وتفريغ محتوى الهواتف الجوالة الخاصة بالموظفين في منزل نانسي، بالإضافة إلى سحب كل التسجيلات المصورة من الكاميرات الداخلية والخارجية للمنزل.

 اقرأ أيضاً: قضايا تثير الشكوك حول مقتل الشاب السوري في منزل نانسي

فيما أكدت زوجة الشاب المقتول، وفق الموسوي، أن هناك معرفة مسبقة بين زوجها فادي الهاشم ونانسي عجرم، حيث كان يتردد إلى المنزل خلال الشهور الماضية للعمل فيه كـ "بستاني".
 
في حين قرّرت عائلة الشاب محمد الموسى بعد تفاوض استلام الجثة ودفنها في العاصمة دمشق، وفق بيان صادر عن مكتب الموسوي، تاركين للقضاء اللبناني أمر التحقيقات ومتابعة الدعوى عبر وكيلهم القانوني قاسم الضيقة، الذي تمنى من عجرم احتضان أطفال الشاب المقتول ورعايتهم.
 
وقالت والدة الشاب المقتول لـ"روزنة" المنحدر من قرية بسقلا في كفرنبل بريف إدلب، إن ابنها كان يعمل لدى عائلة نانسي، وأخبر بذلك جميع أقاربه وأنه كان يتقاضى أجره من أحد المشرفين على تسيير أمور الفيلا، وهو ما أنكره محامي نانسي قائلاً إن الشاب لا يعمل لديهم.
 
ونفت والدة الشاب محمد الموسى صحة الفيديوهات المسجلة على الكاميرا، والتي توثق ما قيل إنه اقتحام ولدها لفيلا الفنانة، مطالبة كل المخرجين المتخصصين في سوريا بإثبات عدم صحة نسب المقاطع المصورة في فيلا نانسي لابنها بالدليل القاطع.
 
وأضافت أنه تمت تصفية ابنها في مكان غير منزل نانسي، ومن ثم تم تمثيل هذه التمثيلية المفضوحة للتغطية على قصة ما، وكان القضاء اللبناني أطلق سراح زوج الفنانة فادي هاشم مساء الثلاثاء بعد يومين من اعتقاله.
 
وانتقد السوريون طريقة تعاطي المجتمع اللبناني بغالب فئاته مع القضية، حيث شهدت التواصل الاجتماعي انتشارا كبيرا لخطاب الكراهية الذي عززه اللبنانيون المؤيدون لجريمة القتل الذي قام بها الهاشم، كما طالب بعضهم بطرد السوريين من لبنان على خلفية ما حصل؛ معتبرين أن اللاجئين السوريين خلقوا مجالا للإجرام وغيرها من الاتهامات، في الوقت الذي يعاني فيه العمال السوريون من استغلال كبير من أرباب أعمالهم، تحت ضغوط المعيشة ونظرة الدونية للاجئين السوريين في لبنان.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق