أنباء عن استدعاء جميل الحسن للتحقيق معه حول قضايا فساد واحتيال 

أنباء عن استدعاء جميل الحسن للتحقيق معه حول قضايا فساد واحتيال 
أخبار | 28 ديسمبر 2019
أكد مصدر محلي في دمشق لـ "روزنة" استدعاء رئيس المخابرات الجوية الأسبق، اللواء جميل الحسن، للتحقيق معه في احتيال المخابرات الجوية خلال فترة رئاسته على المؤسسة السورية للتجارة التابعة لوزراة التجارة الداخلية وحماية المستهلك. 

وقال المصدر أن التحقيقات المستمرة مع الحسن تتم عبر رئيس لجنة مكافحة الفساد في قوات النظام السوري، العميد آصف الدكر، وذلك بعد تم توقيف قائد إحدى المجموعات التابعة للمخابرات الجوية في منطقة وادي بردى (ريف دمشق الغربي)، على خلفية احتيال الجوية على فرع المؤسسة السورية للتجارة بمحافظة حمص. 

وأشار إلى أن وزارة التجارة الداخلية طالبت المخابرات الجوية بدفع مبالغ تصل لأكثر من 300 مليون ليرة سورية، بعد أن سحبت الجوية من مخازن السورية للتجارة بحمص (المؤسسة الاستهلاكية) كميات هائلة من السكر، من دون تنظيم أية عقود بيع قانونية. 

التحقيقات المستمرة مع الحسن ومع عدد من قادة كان يتبعون له أثناء فترة رئاسته للمخابرات الجوية، لم تُفضي حتى ساعة إعداد التقرير إلى أي أوامر توقيف بحقهم، إلا أنه وبحسب المصادر فقد تكون هذه القضايا "مكسر عصا" لإنهاء وجود جميل الحسن إلى غير رجعة.

اقرأ أيضاً.. مصادر لروزنة: تغييرات في القيادات الامنية و تسريبات بشأن مصير علي مملوك

وكانت وزارة التجارة الداخلية قد أرسلت إلى المخابرات الجوية، الشهر الفائت، تطلب منها سداد الديون المترتبة على قادتها في منطقة وادي بردى.

وتأسست لجنة مكافحة الفساد في قوات النظام السوري منتصف عام 2017، بأوامر روسيّة، وكُلّفت تفتيش القطعات العسكرية والتحقيق مع الضباط، حيث يرأسها العميد آصف الدكر، إلى جانب رئاسته في تشرين الأول عام 2018، "الفرع 293" المسؤول عن مراقبة تحركات ضباط قوات النظام وإعداد ملفاتهم. 

كما سبق للدكر أن تولى قيادة مدرسة المخابرات العسكرية في ميسلون بريف دمشق، والتي تحمل الرقم 259، وتقوم بمهمات تدريب وتخريج عناصر ما يسمى عناصر "مكافحة الإرهاب" و"المهام الخاصة"، فضلا عن تأهيل المكلفين بحماية الشخصيات المهمة وحراسة المواكب.

وفي شهر تموز من العام الجاري، أعلنت صفحات موالية للنظام السوري عن تعديلات طالت عددا من القيادات الأمنية التابعة للنظام، من بينها إقالة اللواء جميل الحسن، وتعيين اللواء غسان اسماعيل خلفا له.

فيما كان الادعاء الألماني أصدر في وقت سابق أمر اعتقال دولي بحق جميل الحسن، بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية تشمل تعذيب واغتصاب وقتل مئات الأشخاص على الأقل بين عامي 2011 و2013، حيث يتيح القانون في ألمانيا محاكمة مرتكبي هذه الجرائم في الخارج.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق