توثيق نزوح 40 ألف عائلة من جنوب إدلب 

توثيق نزوح 40 ألف عائلة من جنوب إدلب 
أخبار | 25 ديسمبر 2019
ذكر تقرير توثيقي أصدره فريق "منسقو استجابة سوريا"، اليوم الأربعاء، أن أكثر من 250 مدنياً بينهم 79 طفلاً قتلوا بسبب حملة قوات النظام السوري وحليفتها روسيا على ريفي إدلب الجنوبي والجنوبي الشرقي، منذ مطلع شهر تشرين الثاني الماضي. 

وأفاد تقرير "مسنقو الاستجابة" بنزوح أكثر من 40 ألف عائلة (نحو 216 ألف نسمة) نزحت من المنطقة المنزوعة السلاح في إدلب موزعين على أكثر من 250 قرية وبلدة ومخيم.

وطالب الفريق الجهات الدولية والمجتمع الدولي الضغط  بشكل مباشر على النظام وحلفاؤه لإيقاف الحملة العسكرية على المنطقة، داعياً كافة المنظمات والهيئات الإنسانية العمل بشكل فوري وعاجل للاستجابة للنازحين الجدد، والمساهمة في تخفيف معاناة النازحين التي تزداد بشكل كبير.
 
في سياق متصل، أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، نزوح أكثر من 60 ألف طفل خلال الأسبوعين الأخيرين من مناطق من محافظة إدلب.

وقال المدير الإقليمي لـ "يونيسيف" بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تيد شيبان، في بيان للمنظمة: "لقد أدت أعمال العنف التي اندلعت مؤخراً، في المناطق المكتظة بالسكان في معرة النعمان إلى دفع الآلاف من الأسر إلى الفرار شمالاً".

اقرأ أيضاً: دولة غربية تدين الهجمات على إدلب… والأمم المتحدة تطالب بوقف التصعيد

وتابع أن "أكثر من 65 طفلاً قتل أو جرح خلال الشهر الحالي، نتيجة العنف المتصاعد شمال غربي سوريا"، معتبراً أن تصاعد العنف والنزوح يحدث في الوقت الذي تنخفض فيه درجات الحرارة في جميع نواحي المنطقة.

وشدد شيبان على ضرورة "استمرار وصول المساعدات الإنسانية لتوفير المساعدة المنقذة للحياة لمئات الآلاف من الأطفال في الشمال الغربي ومناطق أخرى من سوريا".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق