قوات النظام السوري تسيطر على جرجناز 

قوات النظام السوري تسيطر على جرجناز 
أخبار | 24 ديسمبر 2019
سيطرت قوات النظام السوري، مساء أمس الاثنين، على بلدة جرجناز بريف إدلب الجنوبي الشرقي، بعد معارك عنيفة جرت مع فصائل المعارضة في عدة جبهات بالمنطقة. 

في حين تمكنت قوات النظام من السيطرة أيضاً على بلدة تلمنس، بعد سيطرتها في وقت سابق بلدتي بابولين وكفرباسين بريف إدلب الجنوبي، والاقتراب أكثر من نقطة المراقبة التركية في معرحطاط، وبذلك، تكون قوات النظام اقتربت من الأوتوستراد الدولي حلب-دمشق، الذي يمر من مدينة معرة النعمان، لتصبح المسافة الفاصلة عنه نحو 4 كيلومترات.

وبالتزامن مع هذه التطورات، تقدمت أيضاً قوات النظام على محور بلدة معصران شمالاً بعد سيطرتها على قرية بلقة، لتدور اشتباكات على المحاور الشرقية للبلدة، فيما تشهد بلدات معرشورين و معرشمارين و معرشمشة ومعصران الواقعة في ريف معرة النعمان الشرقي والشمالي الشرقي تمهيدا مدفعيا مكثفا.

اقرأ أيضاً: القيامة في معرة النعمان... والموت يلاحق النازحين برداً

وذكرت مصادر عسكرية معارضة إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين فصائل المعارضة على جبهات عدة مع قوات النظام والقوات المساندة لها، أفضت لسيطرتهم على جرجناز والبدء بالتقدم باتجاه بلدة الغدفة شرقي مدينة معرة النعمان، ومنطقة وادي الضيف.

وكانت أحكمت قوات النظام الطوق على نقطة المراقبة التركية في منطقة الصرمان بريف إدلب الشرقي، بعد سيطرتها على القرى المحيطة بها، لتكون بعد نقطة مورك، ثاني نقطة مراقبة تركية تحاصر من قبل النظام وحلفائه، في وقت باتت نقطة معرحطاط في مواجهة مباشرة مع القوات المتقدمة.

في حين قال "الجيش الوطني" المعارض والمدعوم من أنقرة، إنّه أرسل مؤازرات عسكرية من شمال حلب، إلى ريف إدلب لدعم فصائله التي تقاتل هناك، وجاء في البيان الصادر عن وزارة الدفاع التابعة لـ "الحكومة السورية المؤقتة" المعارضة، مساء الإثنين، إن قوات "الجيش الوطني السوري" المعارض تُسيّر في هذه الأثناء مؤازرات إلى خطوط التماس في إدلب.

وأكّد "الوطني" في البيان على زجّ كامل قوّاته وإمكاناته في المعركة، متوعّداً كل من قوات النظام وروسيا وإيران التي واصلت "عدوانها" على الشعب السوري وخرقت الاتفاقيات، بـ "مقاومة عنيفة واستنزاف طويل الأمد لم يواجهوا مثله طيلة سنوات الحرب، ونعدهم أن تكون الأرض التي يسعون إلى التقدّم إليها مقابر لمرتزقتهم، ولنحاصرنهم بالموت الزؤام".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق