الأمم المتحدة تؤكد على السيادة السورية للجولان المحتل 

الأمم المتحدة تؤكد على السيادة السورية للجولان المحتل 
أخبار | 14 ديسمبر 2019
اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة، 8 قرارات لصالح الجولان السوري المحتل والفلسطينيين، وتدين ممارسات الاحتلال الإسرائيلي.

وحصل القرار الخاص بالجولان السوري المحتل على موافقة 157 دولة ومعارضة دولتين (الولايات المتحدة وإسرائيل) فيما امتنعت 20 دولة عن التصويت، وأكد القرار سيادة سوريا على كامل أراضيها بما في ذلك الجولان، ودعا إلى إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لها‎.

وصادقت الجمعية العامة، مساء أمس الجمعة، القرارات التي اعتمدتها في منتصف تشرين الأول الماضي لجنة المسائل السياسية الخاصة وإنهاء الاستعمار التابعة للجمعية العامة والمعروفة باسم "اللجنة الرابعة".

اقرأ أيضاً: ترامب يوقع إعلاناً رئاسياً بضم الجولان المحتل لإسرائيل

فيما دعمت القرارات السبعة الباقية الفلسطينيين وطالبت باستمرار المجتمع الدولي في تقديم المساعدة إلى اللاجئين الفلسطينيين، وحفاظ حقوق اللاجئين الفلسطينيين الذين نزحوا من أراضيهم نتيجة حرب حزيران 1967، كما دعمت تمديد تفويض وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، و وقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك القدس الشرقية.

وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة، في الثالث من شهر كانون الأول الجاري، قرارا يطالب إسرائيل بمغادرة مرتفعات الجولان السوري المحتل، وجاء في نص القرار أن استمرار احتلال إسرائيل للجولان السوري "يشكل عائقا أمام السلام العادل والشامل في المنطقة"، معتبرة أنّ وجودها في المنطقة باطل.
 
وطالب القرار الإحتلال الإسرائيلي بمغادرة كل الأراضي السورية المحتلة في الجولان حتى خط الرابع من حزيران عام 1967، تنفيذاً لقرار مجلس الأمن الدولي.

قد يهمك: ماذا تعرف عن الجولان المحتل؟

واعتبرت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن قرار إسرائيل الصادر في الـ 14 من كانون الأول عام 1981، والذي بسطت من خلاله حكمها وفرضت قوانينها في الجولان السوري باطلاً ولاغياً.

ويدعو قرار مجلس أمن الأمم المتحدة رقم 497، الذي اتخذ عام1981، إسرائيل إلى إلغاء ضم مرتفعات الجولان بحكم الأمر الواقع، ومن أبرز بنود القرار، هو أن "قرار إسرائيل فرض قوانينها وولايتها وإدارتها؛ في مرتفعات الجولان السورية المحتلة لاغ وباطل وليس له أثر قانوني دولي".
 
وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقع في الـ 25 من آذار الماضي و بحضور رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو إعلاناً رئاسياً بضم الجولان المحتل إلى إسرائيل، و شهد موقف ترامب إدانات واسعة بعد تغريدة له قال فيها "بعد 52 عاما ًحان الوقت لكي تعترف الولايات المتحدة بالكامل بسيادة إسرائيل على مرتفعات الجولان".

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق