ارتفاع أسعار المياه في إدلب… ما الأسباب؟ 

ارتفاع أسعار المياه في إدلب… ما الأسباب؟ 
أخبار | 13 ديسمبر 2019
محمود أبو راس - روزنة 

يعاني أهالي محافظة إدلب، من ارتفاع كبيرٍ في أسعارِ المياه، حيث ارتفع سعر صهريجِ المياهِ سعة 4 ألاف لتر، لأكثرِ من ثلاثين بالمئة، بالإضافة إلى ارتفاع في أسعارِ الخبزِ والموادِ الغذائية، عدا عن الارتفاع الكبيرِ في سعرِ موادِ التدفئةِ، وبالأخصِ مادةِ الديزل إن وجدت،بحسب ما قال لـ "روزنة"، خالد حمود، أحد سكان مدينة سراقب.


استمرار انهيار الليرة السورية أمام الدولار الأميركي، وانقطاع  مادة الديزل، كانت من أهمِ أسباب الغلاء في المحافظة، حيث تعتبر مادة الديزل تعتبر شريان حيوي للمنطقة، فمحطات المياه وآليات نقلها، والأفران، لا تعمل إلا بوجودها، الأمر الذي أدى لغلاء كافة مقومات الحياة في المنطقة، بحسب ما أوضح لـ "روزنة"، محمود جرود، مدير المجلس المحلي لمدينة سراقب.

اقرأ أيضاً: هل اتفق ضامنو أستانا على تهدئة دائمة في إدلب؟

وحذرت مديرتي  صحة إدلب و الساحل، من كارثة  صحية قد تضرب المنطقة، في حال استمرارِ انقطاع الديزل أو ارتفاع أسعاره، الأمر الذي يؤدي لتوقف عشرات المنشآت الصحية، عن العمل، والتي تحتاج لمادة الديزل، من أجل تأمين الكهرباء للأجهزة الطبية فيها، وفق ما ذكر لـ "روزنة"، الطبيب مصطفى العيدو،  نائب مديرِ صحة إدلب.

ليس القصف والنزوح وحده من يؤرق حياة سكانِ محافظةِ إدلب، بل الواقع المعيشي الصعب الذي يعانيه الأهالي، من انقطاع لمادة الديزل و انعكاساته على أسعارِ الماء والكهرباء والخبز، و عدم استقرار سعر صرف الليرة السورية أمام الدولار الأميركي، وانعكاساته على أسعار المواد الغذائية، زاد حجم معاناتهم، أضعاف مضاعفة.

 
 

الكلمات المفتاحية
نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق