الأمم المتحدة: مقتل ألف شخص خلال 4 شهور في إدلب

الأمم المتحدة: مقتل ألف شخص خلال 4 شهور  في إدلب
أخبار | 05 ديسمبر 2019
قال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، أن مكتب حقوق الإنسان التابع للمنظمة الدولية وثّق مقتل ألف شخص بين شهري نيسان و آب الماضيين، ونزوح نحو 400 ألف مدني، شمال غربي سوريا.

ولفت دوجاريك إلى أن المنظمات الإنسانية يساورها القلق الشديد إزاء مصير الملايين، وأضاف "شركاؤنا العاملون في القطاع الإنساني يساروهم القلق العميق بشأن مصير 4 ملايين من المدنيين الموجودين شمال غربي سوريا بسبب استمرار تصاعد العنف والأعمال العدائية في المنطقة".

وجدد الناطق باسم الأمين العام مطالبة جميع الأطراف المتنازعة بخفض التصعيد شمال غرب سوريا، وقال "إن الأمم المتحدة تواصل تذكير جميع الأطراف بالتزاماتها إزاء حماية المدنيين وفق ما ينص عليه القانون الدولي الإنساني بما فيها اتباع مبدأ التمييز والتناسب والضرورة العسكرية".

اقرأ أيضاً: النيران تلتهم خيام النازحين في إدلب... والأمم المتحدة: الأوضاع مأساوية

وكان دوجاريك أعرب عن قلق الأمم المتحدة إزاء الأوضاع الإنسانية في جميع أنحاء سوريا، ووصفتها بـ"المأساوية"، وبخاصة في الشمال السوري بعد تزايد الهجمات من قبل النظام السوري وحلفائه.
 
وقال في حديث صحفي في العشرين من الشهر الفائت، إن أكثر من 11 مليون سوري،  وأكثر من 6 ملايين نازح بحاجة إلى المساعدة، وأردف -آنذاك- أن الأمم المتحدة تشعر بقلق بشأن سلامة وحماية حوالي 3 مليون شخص في إدلب والمناطق المحيطة بها، بما في ذلك حوالي 1.6 شخص من النازحين داخلياً.
 
وأشار إلى أنه تم الإبلاغ عن زيادة في الهجمات بالأجهزة المتفجرة في محافظتي إدلب وحلب، وأنه منذ أواخر نيسان الماضي تحقق مكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان من أكثر من ألف ضحية مدنية نتيجة الأعمال العدائية، بينهم مئات الأطفال.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق