بشار الأسد: وجود القوات الفرنسية في سوريا يعتبر احتلالاً

بشار الأسد: وجود القوات الفرنسية في سوريا يعتبر احتلالاً
أخبار | 28 نوفمبر 2019

 طالب رئيس النظام السوري بشار الأسد الحكومة الفرنسية بالعودة إلى القانون الدولي والتوقف عن دعم كل ما من شأنه أن يزيد الدماء والقتل في سوريا.

 
وقال الأسد خلال لقاء نشرته صحيفة "باري ماتش" الفرنسية، أمس الأربعاء،  إن "وجود قوات فرنسية على الأراضي السورية دون موافقة الحكومة يعد احتلالاً وشكلاً من أشكال الإرهاب".
 
وكان وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، قال إن استئناف العلاقات الدبلوماسية مع حكومة النظام السوري ليس مطروحاً على الطاولة، وأشار إلى أنّ الحرب هناك لم تنته بعد.
 
وشاركت فرنسا كلاً من الولايات المتحدة وبريطانيا في الـ 14 من نيسان العام الماضي، بشن ضربات على مواقع تابعة للنظام السوري بينها مطارين عسكريين ومركزي بحوث، وذلك رداً الهجوم الكيماوي على دوما في الـ 7 من نيسان عام 2017.

اقرأ أيضاً: هذه حقيقة انتشار القوات الفرنسية في سوريا

وتتواجد القوات الفرنسية والأميركية إلى جانب قوات أخرى في شمال وشرق سوريا ضمن التحالف الدولي الذي أعلنته واشنطن في عام 2014، ضد تنظيم داعش في حينها، ولا زالت هذه القوات تحتفظ بقواعد ضمن المناطق التي تسيطر عليها "قسد"، إضافة إلى طلعات جوية مستمرة، على الرغم من إعلان هذه الدول أن تنظيم داعش تم القضاء عليه.
 
وكان مصطفى بالي مسؤول المركز الإعلامي لـ"قوات سوريا الديمقراطية كشف في حديث سابق  لراديو  "روزنة" العام الفائت عن رغبة فرنسية في زيادة الفعالية القتالية لقواتها بسوريا.
 
وأوضح بالي إلى أن انتشار القوات الفرنسية يأتي في إطار إعادة إنتشار قوات التحالف الدولي، ورغبة القوات الفرنسية في زيادة فعاليتها في مناطق بشمال سوريا إضافة إلى مناطق التماس مع تنظيم داعش، وأكد بالي في حديثه لروزنة أن التعزيزات العسكرية الفرنسية تأتي في إطار التشاور والتنسيق مع القيادة العليا في التحالف الدولي وبالتنسيق أيضاً مع قوات سوريا الديمقراطية؛ بحسب وصفه.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق