قريباً... رفع الدعم عن الخبز في مناطق سيطرة النظام!

قريباً... رفع الدعم عن الخبز في مناطق سيطرة النظام!
أخبار | 27 نوفمبر 2019
نقلت صحيفة "تشرين" المحلية عن مصدر في وزارة التموين بدمشق؛ إن رفع الدعم عن مادة الخبز سيُسهِم في وقف "الهدر" وتوفير مبالغ كبيرة على حكومته.

وذكرت الصحيفة أن نسبة الهدر في الخبز المدعوم بمناطق سيطرة النظام تقدر بين 10 و15 بالمئة، وأن رفع دعم الخبز سيوفر مبلغاً سنوياً على حكومة دمشق يفوق 362 مليار ليرة سورية.

وادَّعى مصدر وزارة التموين أن "بعض العائلات تفضل استهلاك الخبز يومياً فيما تهدر ما يزيد عنها باليوم التالي" ، معتبراً أن "انخفاض سعره مقارنة بالأعلاف يدفع بعض الأسر الريفية لإطعام الحيوانات به".

ويأتي الخبر الذي نشرته "تشرين" تأكيداً لما نشرته

"روزنة" سابقاً حول توجه دمشق لرفع الدعم عن الخبز، حيث أشارت مصادر خاصة من دمشق لـ "روزنة"، إلى نية حكومة دمشق رفع الدعم عن مادة الخبز، ما سيؤدي إلى رفع أسعارها خلال الفترة المقبلة. 
 
وحول ذلك اعتبر الباحث الاقتصادي السوري؛ يونس الكريم، في حديث سابق لـ "روزنة" أن توجه دمشق لرفع الدعم عن الخبز عائد بالأساس إلى عدم تخصيص أية أموال من أجل تعزيز دعم السلع الأساسية للسوريين في الموازنة العامة.

اقرأ أيضاً: الأسد يصدر مرسومين بزيادة الرواتب… من أين سيدفع النظام؟

وأشار إلى أن دمشق تحاول أن تتخلص من أي عبئ مادي يجعلها تدفع مخصصات مالية لم تعد مجبرة على دفعها، وتُحول دفع هذه التكاليف إلى جيب المواطنين، وأضاف بالقول "كل ذلك يرجع لأهداف واضحة لدى دمشق، فما تقوم به الحكومة يتبع سياسات اقتصادية مدروسة لهم، وليست اعتباطية".

وأوضح أن رفع الدعم عن الخبز لا يتعلق فقط بالوضع الاقتصادي المتدهور، وإنما يرجع هدفه الأساسي إلى سعي دمشق تطبيق السياسة الاقتصادية التي تحرر الاقتصاد السوري وتحوله إلى اقتصاد رأسمالي يعتمد على الربح.

وكانت صحيفة "تشرين" قد نشرت مقالاً الشهر الماضي ذكرت فيه نقلاً عمن أسمتهم "خبراء اقتصاديين ومسؤولين" دعوتهم لرفع الدعم عن الخبز وإدراج شرائه عبر "البطاقة الذكية" بكميات محددة.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق