واشنطن تكشف عن عدد جنودها شرقي سوريا 

واشنطن تكشف عن عدد جنودها شرقي سوريا 
أخبار | 23 نوفمبر 2019
أفاد قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال كينيث ماكينزي، بأن نحو 500 جندي أمريكي ما زالوا في شرق سوريا "للتصدي لعمليات داعش التي من المتوقع أن تتصاعد في الأيام القادمة".

وجاءت تصريحات ماكينزي على هامش فعاليات "مؤتمر حوار المنامة" في دورته الـ15 الذي تنظمه الخارجية البحرينية بالتعاون مع المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية.

وكان تقرير صادر عن وزارة الدفاع الأميركية أفاد بأن تنظيم "داعش" استغل التوغل العسكري التركي شمال شرقي سوريا من أجل إعادة تجميع صفوفه، مرجحا أنه صار بإمكانه تدبير هجمات جديدة ضد أهداف غربية.

وسبق أن كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، نقلاً عن مسؤول رفيع، أن الرئيس دونالد ترامب، يفكر في إبقاء قرابة 200 جندي شرقي سوريا، كي لا تقع حقول النفط في أيدي النظام السوري وروسيا.

وأوضحت الصحيفة عن المسؤول الذي لم تسمه، أن ترامب سيقبل خطة لوزارة الدفاع "البنتاغون" تقضي بإبقاء نحو 200 جندي شرقي سوريا، لافتاً إلى أن الخطة المعنية تستند إلى سببين، أولها مكافحة تنظيم داعش، والثاني منع وقوع مناطق النفط في أيدي النظام وروسيا.

وكان وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اعتبر في الخامس عشر من الشهر الجاري أن بلاده نجحت في تحقيق أهدافها في سوريا، وذلك تعليقاً منه على قرار الرئيس دونالد ترامب سحب جزء من القوات الأميركية من سوريا.

وقال بومبيو -آنذاك-: "لقد حققنا أهدافنا.. قمنا بضمان توفير الغطاء الجوي لعملياتنا (ضد تنظيم "داعش")، وأصبح ذلك عاملا هاما من عوامل إنجاح العملية.. على أمريكا أن تفتخر بما أنجزناه هناك".

واعتبر الوزير أن انسحاب القوات الأميركية من شمال سوريا لن يُعرّض أمن الولايات المتحدة للخطر، موضحا أن بلاده تحتفظ بقوة كبيرة في العراق، إضافة إلى بقاء عدد لا يستهان به من العسكريين الأميركيين في سوريا.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق