الأسد: الوجود الأميركي سيولد مقاومة عسكرية تطرده من سوريا

الأسد: الوجود الأميركي سيولد مقاومة عسكرية تطرده من سوريا
أخبار | 15 نوفمبر 2019

انتقد رئيس النظام السوري بشار الأسد الوجود الأميركي في البلاد، وقال إن وجود القوات الأميركية سيولد مقاومة عسكرية تؤدي إلى خسائر بين الأميركيين وخروجهم.

 
وأضاف الأسد في حوار مع قناة "روسيا 24" ووكالة "روسيا سيفودنيا"، أنه "لا يمكن للولايات المتحدة أن تعيش بأي منطقة تحتلها، وهي مرتاحة، وهذا ماحصل في العراق وأفغانستان، وسوريا ليست استثناء بالنسبة لهذا الموضوع" على حد قوله.
 
ولفت إلى وجود بعض المجموعات الكردية وأخرى عربية تعمل تحت إمرة الأميركيين، مؤكداً وجود حوار معهم بعد عودة جيش النظام إلى مناطق الشمال من أجل إقناعهم بأن الاستقرار يحصل عندما يتم الالتزام بالدستور السوري.
 
وشدد أن "الحل الأسلم لإخراج الأميركيين من الأراضي السورية أن نتوحد كسوريين حول المفاهيم الوطنية"، وفق قوله.
 
اقرأ أيضاً: واشنطن تعلن إبقاءها 600 جندي في شمال شرقي سوريا
 
ورأى الأسد أن "أي حرب تغيّر الكثير في المجتمع ولكنها لا تعني تقسيم البلد أو الذهاب باتجاه الانفصال أو نسف الدستور أو إضعاف الدولة" وأكد أن "أي شيء انفصالي لن يقبل به في أي ظرف من الظروف".
 
وكان وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، قال أمس الخميس، إن الولايات المتحدة قرّرت في نهاية المطاف الإبقاء على حوالي 600 جندي من قواتها في شمال شرقي سوريا، على الرغم من رغبة الرئيس دونالد ترامب وقف "الحروب التي لا تنتهي".
 
وأوضح إسبر، خلال حديثه أثناء سفره إلى سيول في آسيا، أنهم يقومون حالياً بسحب قواتهم من شمال شرقي سوريا، مضيفاً أنهم "سيبقون في نهاية المطاف بين 500 و600 جندي هناك"، بحسب موقع "الحرة".
 
وأشار وزير الدفاع إلى أن هذا العدد سيبقى في شمال شرقي سوريا حصراً حيث كلّف ترامب وزارة الدفاع "البنتاغون" بحماية حقول النفط.
 
وصرّح دونالد ترامب في الـ 21 من تشرين الأول الفائت أن عدداً محدوداً من الجنود الأميركيين سيبقون في سوريا بعضهم سينتشر على الحدود مع الأردن، بينما البعض الآخر يقومون بحماية حقول النفط السورية.
 
من جهتها انتقدت  الخارجية الروسية، شهر تشرين الأول الفائت  وجود "التحالف الدولي" بقيادة الولايات المتحدة في سوريا، واعتبرت أنه غير قانوني، لأن ذلك يأتي دون رغبة من النظام السوري.

قد يهمك: رئيس النظام السوري..لا لجنيف لا لرقابة دولية للإنتخابات ولا لهيئة حكم إنتقالي

ودعت روسيا الولايات المتحدة إلى إعادة حقول النفط السورية إلى سيطرة النظام، واعتبرت أن ذلك سيكون إسهاماً حقيقياً في تحسين الوضع الإنساني في سوريا.
 
وقال نائب المندوب الروسي الدائم لدى الأمم المتحدة، دميتري بوليانسكي، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، أمس الخميس، إنه "يجب إخلاء سوريا فوراً من الحضور العسكري الأجنبي غير الشرعي، حتى لو كان الأمر متعلقاً بالموارد المهمة بالنسبة إلى الأمريكيين، مثل النفط".
 
وفيما يتعلق بتصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حول إعادة اللاجئين إلى المنطقة الآمنة في سوريا، قال الأسد: "لا أحد يصدق  بأن تركيا تريد إعادة 3 مليون لاجئ إلى شمال شرقي سوريا، معتبراً أنه عنوان إنساني طرحه بهدف الخداع وخلق صراع على أسس عرقية في تلك المنطقة (الآمنة)، والمجي بالإرهابيين وعائلاتهم ليكونوا مجتمعاً متطرفاً يتماشى مع الرؤية التي يسعى إليها أردوغان" على حد قوله.
 
وانطلقت العملية العسكرية التركية في شمال شرقي سوريا بعد انسحاب القوات الأميركية من الحدود السورية – التركية شمالي سوريا، في الـ 9 من تشرين الأول الحالي، في سبيل إنشاء "منطقة آمنة" لإعادة اللاجئين السوريين المقيمين على الأراضي التركية، بحسب تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق