حدث فلكي نادر… تعرف إلى وقت مروره في سوريا (فيديو)

حدث فلكي نادر… تعرف إلى وقت مروره في سوريا (فيديو)
أخبار | 06 نوفمبر 2019

ينتظر سكان الأرض حصول ما يطلق عليه "حدث فلكي نادر"، حيث سيمر كوكب عطارد أمام الشمس، ويحصل هذا الحدث النادر حوالي 13 مرة فقط فى كل قرن (100 عام)، في حين لن يحصل الحدث مرة أخرى حتى عام 2032، بحسب علماء الفلك، بينما كان أخر عبور لكوكب عطارد أمام قرص الشمس، في 9 أيار عام 2016.

و قال عبد العزيز سنوبر، نائب رئيس الجمعية الفلكية السورية حول هذا الحدث المنتظر، أن "سوريا ستشهد مرور عطارد أمام الشمس في 11 تشرين الثاني حوالي الساعة الثانية و35 دقيقة (بعد الظهر) و يبقى ظاهراً حتى غروب الشمس، وسيكون عبارة عن نقطة سوداء صغيرة ومستديرة تتحرك ببطء شديد عبر قرص الشمس، وسيتم رؤيته عن التلسكوبات الخاصة بالرؤية أمام الشمس".

وحذر سنوبر بعدم التحديق بالشمس بالعين المجردة؛ نظرا لنفاذ الأشعة تحت الحمراء التي لها تأثير ضار جدا على شبكية العين.
 
 
ووفقا لما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، يحدث عبور عطارد لأنه واحد من اثنين من الكواكب فقط فى نظامنا الشمسي يدوران حول الشمس بشكل أقرب من الأرض، والكوكب الآخر هو كوكب الزهرة.

كما أنه فى معظم مداراته، يمر عطارد فوق أو تحت الشمس كما يظهر من الأرض، ولكن فى بعض الأحيان، يصطف مدارات الأرض وعطارد بطريقة تجعل مرور عطارد مباشرة بين الأرض والشمس.

اقرأ أيضاً: رجل يتنبأ بحدوث زلزال مدمر في المنطقة ويحدد موعده!



وعلى عكس عبور الزهرة، حيث يبدو الكوكب كبيرا بما يكفي للرؤية بالعين المجردة، فإن عطارد صغير لدرجة أنك ستحتاج إلى تلسكوب مع مرشح شمس لرؤيته.

وقالت وكالة "ناسا" الأميركية تعليقاً على الموضوع؛ "سنرى فى السماء عرضاً ممتازاً فى 11 تشرين الثاني، بينما يعبر عطارد أمام الشمس.. ومع معدات السلامة المناسبة، سيتمكن المشاهدون فى كل مكان تقريبًا على الأرض من رؤية البقعة السوداء الصغيرة تتحرك ببطء عبر قرص الشمس".

و يعد عطارد أصغر كوكب في المجموعة الشمسية، و هو الأقرب إلى الشمس، يستغرق هذا الكوكب 88 يوماً أرضياً للدوران حول الشمس، وعرفت البشرية كوكب عطارد منذ عصور قديمة و لكن تاريخ اكتشافه غير معروف، ويعتقد البعض أن أول تنبيه لاكتشافه كان منذ 3 آلاف سنة قبل الميلاد على يد السومريين.

كما يعتبر أكثر الكواكب ارتفاعاً فى الحرارة بعد كوكب الزهرة على الرغم من أنه أقرب من الشمس عنه، و السبب فى ذلك هو أن عطارد ليس به غلاف جوي يعمل على تنظيم درجة الحرارة، و لذا تتراوح درجة حرارته بين 170 درجة مئوية في الليل و 430 درجة مئوية بالنهار.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق