يمام عبد الغني: فهم "النوع الاجتماعي" مفتاح لتنمية مهارات المرأة

مشاركة المرأة في مجالات الحياة
مشاركة المرأة في مجالات الحياة

نساء | 25 أكتوبر 2019 | ديما شلار

ساهمت يمام عبد الغني (38 عاماً) من الرقة، في تأسيس منظمة " بيت المواطنة” بهدف ردم الهوة ردم الهوة الحاصلة بين المجتمع المحلي والمؤسسات المدنية المتمثلة بالمنظمات، وتعميم مفهوم العمل المدني ونشر ثقافة الحقوق والواجبات على كافة فئات المجتمع، لتحفيز المجتمع على المشاركة الفاعلة، بحسب صفحة المنظمة على فيسبوك,  


تقول يمام لروزنة إن مفهوم الجندر كان متداولاً في بداية العمل المدني في الرقة دون فهمٍ كافٍ، تلبيةً لأجندة وسياسات المانحين، وهذا ما دفعها إلى البحث والتعمق في مفهوم الجندر أو النوع الاجتماعي.

بعد نحو عامين من العمل المتواصل، تشدد  يمام على دور الوعي المجتمعي الإيجابي بقولها "كلي ثقة أن تطبيق وفهم الجندر هو المفتاح السحري لدمجِ المرأة في كافة مجالات الحياة وتنمية مهارتها لضمان مشاركتها الفاعلة بشكل عادل".

اقرأ أيضاً: ثلاث سوريات في قائمة أكثر 100 امرأة تأثيراً في العالم



وأضافت أن السيدة السورية بالعموم، والسيدة الرقيّة بالخصوص أثبتت جدارة، وقدرة جبارة على لم شمل العائلة، وإعالتها بعد فقدان المعيل متحديةً بذلك الضغوطات كأنثى وأم، ناهيك عن الصعوبات النفسية والتعليمية والاقتصادية.

ودعت يمام إلى مراعاة المجتمع للظروف الحالية فيما يخص المرأة العاملة، وشددت على إيجاد بيئة عمل مناسبة، مثل تخصيص أماكن لرعاية أطفالها في مكان العمل، ومنحها تمايزاً في الإجازات وساعات الدوام.

وأضافت أن هذا التمايز فرضه المجتمع  المتقبِل لعمل المرأة ومساندة الرجل خارج المنزل، في حين أنه لا يتقبل مساعدة الرجل لزوجته في الأعمال المنزلية، ودعت المجتمع إلى مساندة المرأة في الوصول لخبرات متساوية مع الرجل لتطبيق مبدأ تكافؤ الفرص في المناصب القيادية. 
يمكن الاستماع إلى قصة يمام عبر هذا التسجيل:
  

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق