منتدى "النساء والإعلام" في ادلب يناقش احتياجات النساء النازحات

منتدى "النساء والإعلام" في ادلب يناقش احتياجات النساء النازحات
نساء | 04 أكتوبر 2019

بحضور ممثلين عن منظمات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية في إدلب، وعدد من الإعلاميين والنشطاء، عقدت شبكة أنا هي منتدى "النساء والإعلام"، بهدف إيجاد حلول لتخفيف معاناة النازحين والنازحات والمدنيين بشكل عام في محافظة إدلب.


تقول السيدة زكية المحمود المنسقة الميدانية في شبكة أنا هي، "تم التجمع من قبل أكثر من 20 منظمة وعدد من الإعلاميين، تحدثوا عن الاحتياجات للنازحات والنازحين، بشكل عام عملنا على وضع خطة استجابة، وخرجنا بقاعدة بيانات وصول إنساني سننشرها كي يستفيد منها النازحون"، مشيرة إلى أن هناك في قاعدة البيانات أسماء ومواقع مراكز تلبي احتياجات النازحات والنازحين، آملة أن يتوج المنتدى بمبادرات استجابة لاحقة.
 
 

ناقش ممثلوا المنظمات و الإعلاميون الحاضرون للمنتدى خطط الاستجابة المطروحة والممكنة لمساعدة النازحين وتلبية احتياجاتهم الأساسية وخاصة النساء باعتبارهن الحلقة الأضعف في هذه الظروف، معتبرين لقاء المنظمات والإعلاميين خطوة حقيقية باتجاه العمل الصحيح فهو يؤدي إلى زيادة التنسيق والتشبيك، حسب ما بينه ممثل منظمة SRD عبيدة الدندوش في تصريح خاص لمراسل "روزنة".

ولفت الدندوش إلى اختلاف دور وعمل المنظمات الحاضرة للمنتدى، مبيناً أهمية التواصل المستمر بين هذه المنظمات، حيث اعتبر الأفكار المطروحة بأنها تشكل حلولاً لمعاناة النازحين، بحيث تعمل كل منظمة بحسب اختصاصها على تلبية الاحتياجات التي ذكرت، إذ تم توجيه الأنظار على حالات معينة ومخيمات ومراكز إيواء لتخديمها بشكل مناسب.

مشكلة ازدياد أعداد النازحين وتوافد نازحون جدد على المخيمات في الشمال السوري، وانتشار المخيمات العشوائية، كانت من المواضيع التي طرحت بقوة وأجمع الجميع على ضرورة العمل على إستجابة سريعة للنازحين وإيجاد حلول خدمية مناسبة.

بدوره أوضح مدير مركز الدفاع المدني في مدينة كفرنبل بإدلب، حجم الخدمات التي يقدمها الدفاع المدني، والعمل الذي يمكن له أن يشارك به مع منظمات المجتمع المدني والمنظمات الإنسانية لمساعدة النازحين، مضيفاً أنهم مستعدون لتلبية ما يطلب منهم من مساعدة في بناء المخيمات وتسهيل الأراضي المخصصة لبناء تلك المخيمات، مشدداً على دور الدفاع المدني في عمليات الإخلاء من أماكن القصف إلى الأماكن الآمنة ومساعدة النازحين في مراكز الإيواء.

ويأتي المنتدى في وقت يعاني فيه النازحون بشكل كبير في ظل ازدياد أعدادهم نتيجة الحملة العسكرية التي تشنها روسيا والنظام على مختلف مناطق إدلب. 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق