واشنطن تسعى للحشد ضد إيران بسبب نقل النفط إلى سوريا

واشنطن تسعى للحشد ضد إيران بسبب نقل النفط إلى سوريا
أخبار | 02 أكتوبر 2019

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن إيران نقضت الوعد بعدم تسليم ناقلة النفط "أدريان داريا – 1" إلى سوريا، وأكدت على ضرورة محاسبتها على تلك الخطوة.

 
وكتب بومبيو على موقع "تويتر": إنه على الرغم من وعد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف لبريطانيا بعدم تسليم ناقلة النفط إلى سوريا، فإنها تقوم الآن بتفريغها قبالة الساحل السوري"، وأرفق المنشور بصورة جوية لناقلتي نفط بجانب بعضهما قبالة ميناء بانياس في طرطوس.
 
وتساءل وزير الخارجية بعد نقض الاتفاق، "هل يحاسب العالم إيران إذا تم تسليم سوريا هذا النفط؟".
 
وانفرد موقع " روزنة" في الـ 4 من الشهر الماضي بنشر خبر وصول ناقلة النفط الإيرانية إلى سوريا و إفراغ حمولة الناقلة في ميناء طرطوس، حينما أكد مصدر لبناني خاص لـ "روزنة" -آنذاك- بوصول حمولة ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا-1".

 اقرأ أيضاً: بولتون يؤكد ما نشرته "روزنة" بصورة لناقلة النفط الإيرانية قبالة ميناء طرطوس
 
و أشار المصدر لـ "روزنة" إلى أن الحرس الثوري الإيراني لم يعد بإمكانه الانتظار أكثر، معتبراً بأن تفريغ الحمولة واستفادة دمشق منها كان أمراً محسوماً لدى طهران.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون أكد أيضاً ما نشرته "روزنة"؛ من خلال تغريدة عبر موقع "تويتر" نشرها مستشار الأمن القومي الأميركي (السابق - قبل استقالته) جون بولتون في الـ 7 من أيلول الفائت، إن ناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا-1" توجهت إلى سوريا، منوها بأن واشنطن لن ترفع العقوبات عن طهران قبل أن تتوقف عن "الكذب ونشر الإرهاب".
 
وكان الباحث المتخصص في الشؤون الإيرانية وجدان عبد الرحمن قال في حديث سابق لـ "روزنة" بأن تفريغ حمولة ناقلة النفط الإيرانية في ميناء طرطوس أمر وارد، بخاصة أن إيران كانت أعلنت قبل فترة بأن الحمولة تم بيعها إلى شركات خاصة.

قد يهمك: حمولة ناقلة النفط الإيرانية تصل طرطوس خلال الساعات المقبلة!
 
وتابع: "بما أن هذه الحمولة تابعة بشكل خاص إلى الحرس الثوري الإيراني فهدفها الأساسي كان الوصول إلى سوريا، واعتقد بأن الحرس الثوري كان سيعمل على تفريغ هذه الحمولة بشرط أن تكون هناك ناقلات تنطلق من سوريا لنقل هذا النفط".
 
ونشرت شركة الأقمار الصناعية "ماكسار تكنولوجي" في الـ 3 من أيلول صوراً، قالت إنها لناقلة النفط الإيرانية "أدريان داريا-1" قبالة ميناء طرطوس في الساحل السوري.
 
واحتجزت قوات خاصة تابعة للبحرية البريطانية الناقلة التي كانت تسمى "غريس 1" في 4 تموز الماضي للاشتباه بأنها كانت متوجهة إلى سوريا، وأفرجت عنها في منتصف شهر آب الفائت، بعد تأكيدات رسمية من إيران بعدم توجهها إلى سوريا، حيث تبلغ حمولتها 2.1 مليون برميل نفط.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق