مهرجان القطن: ذاكرة حلبية أصيلة... هذه ذكرياتهم عنه!

مهرجان القطن: ذاكرة حلبية أصيلة... هذه ذكرياتهم عنه!
أخبار | 01 أكتوبر 2019

يعود مهرجان القطن في مدينة حلب بعرباته الكرنفالية الملونة من جديد بعد انقطاع دام 8 سنوات، في إطار دورته الـ 57 ، بعد موسم قطاف القطن.

 
وسيتم افتتاح المهرجان يوم الخميس المقبل، عبر معرض للوحات فنية من ذاكرة المهرجان وحفل فني، بينما يتم يوم الجمعة المقبل عرض موكب العربات الكرنفالية، حيث يكون خط المسير من جسر الرازي وحتى ساحة سعد الله الجابري التي تعتبر الساحة الرئيسية في حلب.
 
وتعمد حكومة دمشق مؤخراً على إعادة إحياء المهرجانات والمعارض أو حتى ابتداع معارض جديدة من أجل الايحاء بأن الحياة الطبيعية بدأت تعود لكافة المناطق السورية التي تسيطر عليها، وكذلك على أن قدرة "مؤسسات الدولة" على إعادة تنشيط هكذا فعاليات تثبت إمكاناتها الاقتصادية المتماسكة، ورغم هذه الإدعاءات إلا أن تردي الواقع الاقتصادي والمعاشي يكشف بشكل جلي الوضع المأساوي بالدرجة الأولى للاقتصاد السوري.
 
ذكريات أهالي حلب عن المهرجان
 
زاهر محمد، 49 سنة، من سكان منطقة الجميلية يقول لـ"روزنة"، "مهرجان القطن كان يمثل حالة جميلة وخاصة لأهالي مدينة حلب، كانت الشوارع تغلق و تتوقف حركة السير لمرور عربات القطن... الكرنفال كان يمر من منطقتنا ويقطع ساحة سعد الله الجابري حتى قبل إنشائها".
 
 
 
ويضيف، "المميز في المهرجان هو العربات الملونة المكسية بالقطن على أشكال مختلفة كشكل فتاة، أو شكل نول يدوي، أو شكل سد الفرات، إضافة إلى فقرة استعراض الخيول والفرق الموسيقية".
 
يتذكر محمد أيام الطفولة عندما كان بعمر الـ 8  سنوات، عام 1978، حينما كانت والدته توقظه هو وإخوته صباحاً لحضورالمهرجان، الذي تشارك فيه شركات ومؤسسات عامة وخاصة من خلال عربات تعبر عنها، كأن تشارك شركة نسيج بعربة مكسية بالقطن الملون على شكل نول يدوي.
 
 

مصطفى واكي، ناشط على "فيسبوك" يقول: إنه مهرجان جميل، يأتي مع بداية العام الدراسي وانتهاء الصيفية، في كل يوم جمعة من السنة، حيث تصطف العربات قرب الملعب البلدي ومن ثم باتجاه ساحة سعد الله الجابري.
 
رهف، إحدى ناشطات وسائل التواصل الاجتماعي تقول: "إن يوم مهرجان القطن يشبه يوم العيد، كانت وإخوتها يستيقظون صباحاً ويذهبون إلى مكان عمل والدهم، لمشاهدة السيارات قبل وصولها إلى ساحة سعد الله.
 

 
ويقام مهرجان القطن سنوياً في مدينة حلب، وبدأت الدورة الأولى للمهرجان بشكل رسمي عام 1956، ويشارك في الكرنفال العديد من الجهات العامة والخاصة ذات العلاقة بصناعة القطن.
 
وتشتهر مدينة حلب عالمياً بصناعة النسيج والقطن بشكل خاص، حيث اكتسبت صناعة النسيج السورية في خمسينيات القرن العشرين  شهرة واسعة ضاهت صناعة النسيج الإنكليزي.
 

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق