والي أضنة يبرئ السوريين من قضية التحرش بطفل تركي

والي أضنة يبرئ السوريين من قضية التحرش بطفل تركي
أخبار | 20 سبتمبر 2019

نفت ولاية أضنة الشائعات التي قالت إنّ شاباً سورياً تحرّش بطفل تركي يبلغ من العمر 11 عاماً، وأكدت أن المعتدي هو من الجنسية التركية، في الوقت الذي تم فيه اعتقال عشرات الأتراك المحرّضين ضد اللاجئين السوريين على وسائل التواصل الاجتماعي.

 
وعقب انتشار الشائعات أمس الخميس، خرج عشرات الأتراك في مظاهرات ضد اللاجئين السوريين في الولاية في منطقة سيحان في حي (Dumlupınar)، قاموا خلالها بتكسير محال السوريين وسياراتهم، ما أدى لأضرار مادية كبيرة.
 
 
وقالت ولاية أضنة في بيان لها: " إن بلاغاً تم إرساله في تمام الساعة الـ 7 مساء، إلى قسم الشرطة حول الاعتداء الجنسي المزعوم لطفل يبلغ من العمر 11 عاماً تقريباً، وتبيّن أن المعتدي من الجنسية التركية.
 
 
وزار والي أضنة محمود دميتراج، بعد منتصف الليل المنطقة التي خرجت فيها المظاهرات، ونصح السوريين بعدم فتح محالهم يوم الجمعة، حفاظاً على سلامتهم حتى انتهاء التحقيقات وتهدئة النفوس، كما أمر البلدية بتعويضهم  وإصلاح محالهم. بحسب موقع "تركيا بالعربي".
 
 
وتم اعتقال 40 شخصاً، بينهم 5 نساء، كان لهم دور في التحريض على وسائل التواصل الاجتماعي، وتسببوا بأعمال شغب وتعدي على محال السوريين التجارية.بحسب موقع "DHA" التركي
 
اقرأ أيضاً: ذبحاً بالسكين... مقتل شاب سوري في مرسين التركية
 
وفي شهر تموز ألقت السلطات التركية القبض على مستخدمي 5 حسابات وهمية على منصات التواصل الاجتماعي من أصل ثمانية عشر حساباً، هدفها إثارة الكراهية والتحريض ضد السوريين التي سببت عمليات شغب في حي "إيكيتيلي" في إسطنبول، نتج عنها خسائر مادية في محلات وممتلكات السوريين، حسبما ذكرت وكالة الأناضول التركية.
 
وسائل إعلامية تركية  ذكرت أن الاعتداء على السوريين كان على خلفية تحرش شاب سوري بفتاة تركية، فيما أفاد شهود عيان أنها جرت بعد دخول شاب تركي لصالة أفراح، وصراخه بعبارة "جيشنا يموت داخل سوريا وأنتم تحتفلون هنا" ليتلاسن السوريون والأتراك ويحدث ما حدث.
 
وتستضيف تركيا نحو 3.5 مليون لاجئ سوري، موزعين على مدن وبلدات في مناطق متفرقة من البلاد، أبرزها: "عينتاب، هاتاي، أورفا، واسطنبول"، فيما يعيش 250 ألف منهم في مخيمات قريبة من الحدود التركية مع سوريا جنوب البلاد،  حيث فرّ معظمهم هربًا من الحرب الدائرة في بلادهم

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق