واشنطن تتوعد المشاركين في معرض دمشق الدولي بعقوبات قاسية

واشنطن تتوعد المشاركين في معرض دمشق الدولي بعقوبات قاسية
اقتصادي | 24 أغسطس 2019

هددت سفارة الولايات المتحدة في دمشق عبر صفحاتها في مواقع التواصل الإجتماعي؛ بفرض عقوبات على الأفراد والشركات التي ستشارك في معرض دمشق الدولي، والذي ستنطلق فعالياته في 28 من الشهر الجاري. 

وقالت صفحة السفارة في بيان لها نشرته مساء أمس الجمعة بأن واشنطن لا تشجع الشركات والأفراد على المشاركة في معرض دمشق الدولي بدورته الـ 61 والذي سيقام في الفترة بين 28 من آب الجاري و 6 من أيلول المقبل في مدينة المعارض على طريق مطار دمشق، وأشار بيان السفارة إلى أن النظام السوري يستخدم موارده المالية في تنفيذ هجمات "شريرة" ضد الشعب السوري

وبحسب البيان فإنه "يجب على الشركات أو الأفراد الذين يخططون للمشاركة في المعرض أن يدركوا أن قيامهم بأعمال تجارية مع (النظام السوري) الخاضع للعقوبات أو ما يرتبط به، يمكن أن يخضعوا أيضاً لعقوبات من الولايات المتحدة".
 
 
واعتبر البيان أن أي شخص يتعامل مع النظام أو شركائه سيمكّنهم من مواصلة "حملة القتل والقمع ضد السوريين"، وبناء على ذلك بررت مواصلتها وحلفائها الضغط على النظام السوري وأعوانه بفرض عقوبات اقتصادية قاسية.

وطالبت السفارة ممن لديهم أي معلومات عن أفراد أو شركات يخططون للمشاركة في المعرض تقديم هذه المعلومات إلى السلطات الأميركية عن طريق البريد الإلكتروني  ofac_feedback@treasury.gov
 
اقرأ أيضاً: معرض دمشق الدولي: أخطاء تنظيمية وإهانة للإعلاميين والفنانين السوريين



وكان مجلس النواب الأمريكي أقر بالإجماع في شهر كانون الثاني الماضي "قانون حماية المدنيين" أو ما يعرف بقانون "سيزر" والذي ينص على فرض عقوبات على حكومة دمشق والدول التي تدعمها لمدة 10 سنوات.

في حين عاود معرض دمشق الدولي نشاطه منذ عامين (2017) بعد توقف استمر لـ 5 سنوات؛ بسبب الاشتباكات والأوضاع الأمنية المتردية في منطقة مدينة المعارض بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق