تركيا: صالات السينما تستعد لاستقبال فيلم سوري عن اللاجئين

تركيا: صالات السينما تستعد لاستقبال فيلم سوري عن اللاجئين
فن | 18 يوليو 2019

لا تغيب عن مخيلاتنا صورة الطفل السوري "إيلان" الذي قذفته مياه البحر على شاطئ بحر إيجه غربي تركيا منذ نحو أربع سنوات، بعد غرقه أثناء توجهه مع عائلته إلى اليونان، ولتسليط الضوء على معاناة المهاجرين وخطورة الهجرة غير الشرعية، صوّر شباب سوريون في ولاية إزمير فيلماً برعاية بلدية المدينة.

 
"رحلة إلى الأمل" عنوان الفيلم المرتقب عرضه في الـ 27 من تموز الحالي في إحدى المراكز الفنية في ولاية أزمير، كما يقول أحد المشاركين في الفيلم، معاذ مارديني لـ"روزنة".
 
استغرق تصوير الفيلم الذي أخرجه الشاب السوري محمد جاسم، 5 أشهر، في منطقة بحر إيجه غربي تركيا، وكتب السيناريو الشباب السوريون بشكل جماعي، الذين يقومون بتجسيد شخصيات الفيلم.
 
و شهدت تلك المنطقة خلال السنوات الماضية مصرع مئات المهاجرين السوريين وغيرهم، خلال رحلة بحثهم عن الأمان، حيث يعتبر البحر المتوسط وإيجه ممراً رئيسياً يمكن المهاجرين من الانتقال إلى البلدان الأوروبية.
 
ويأتي تصوير الفيلم من قبل شباب سوريين تتراوح أعمارهم بين 17 – 25 سنة،  ضمن إطار مشروع "نصوّر فيلماً في حيّنا" الذي أطلقته بلدية إزمير الكبرى، حيث يسلط الفيلم الضوء على حياة 11 مهاجراً سورياً يسعون إلى الانتقال إلى بلد أوروبي من خلال البحر.
 
 
 
يتحدث الفيلم عن أشخاص هربوا من الحرب الدائرة في سوريا، وقدموا إلى ولاية أزمير، حيث يخططون للهجرة إلى اليونان من خلال طرق غير شرعية عبر بحر إيجه.
 
يقول إبراهيم حسن، أحد المشاركين في الفيلم، إن دوره يجسد شخصية مهاجر سوري يسعى للهجرة إلى أوروبا من أجل مواصلة تعليمه، وأضاف أنه شخصياً اضطر إلى ترك سوريا بسبب ظروف الحرب.
 
وأوضح مارديني لـ"روزنة" أن المشروع استمر 21 أسبوعاً، حيث تلقوا تدريبات على كتابة السيناريوهات والتصوير وتاريخ الأفلام، ونجحوا في كتابة قصة شرحوا خلالها معاناتهم للمجتمع،  وأشار إلى أن الفنانة التركية  ilkay Akkaya  أدت أغنية خاصة بالفيلم.

اقرأ أيضاً: شاب سوري يفوز بـ "جائزة الجمهور" في ألمانيا
 
المشاركون في الفيلم هم: "يزن بيرام، وكنان قرعيش، روشاد اوكتاي، ويونوت مادالين كاترونا، وإبراهيم الحسن، وعبد القادر مشهود، وأزهر حسون، ونسيبة حاج حسن، ونور محمد، ومنير علو، ومعاذ مارديني".
 
وتجري الأحداث في الجزيرة أو على متن قارب في عرض البحر وتحت أشعة الشمس، يتخللها مآسي كبيرة في الرحلة.
 
 وتستضيف تركيا نحو 3.5 مليون لاجئ سوري، موزعين على مدن وبلدات في مناطق متفرقة من البلاد، أبرزها: "عينتاب، هاتاي، أورفا، واسطنبول"، فيما يعيش 250 ألف منهم في مخيمات قريبة من الحدود التركية مع سوريا جنوب البلاد،  حيث فرّ معظمهم هربًا من الحرب الدائرة في بلادهم

نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط "الكوكيز" لنمنحك أفضل تجربة مستخدم ممكنة. موافق